لندن – أظهرت بيانات رسمية اليوم الأربعاء تباطؤ الاقتصاد البريطاني في الأشهر الثلاثة الأولى من العام واعتماده مجددا على قطاع الخدمات لتحقيق النمو.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن الناتج المحلي الإجمالي نما 0.4 بالمئة في الربع الأول بانخفاض عن الربع السابق المنتهي في ديسمبر 2015 حيث كان معدل النمو 0.6 بالمئة لكنه تماشى بذلك مع توقعات الاقتصاديين.

وقال المكتب إنه لا يملك أدلة تؤيد أو ترفض ربط معدل النمو بالضبابية المتعلقة باستفتاء 23 يونيو بشأن عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. لكن استطلاعات الرأي تظهر أن الاستفتاء يؤثر على النشاط والاستثمار.

ولا تشمل القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي بيانات مثل الاستثمار والتجارة التي تبرز على الفور الضبابية المتصلة باحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وكان النمو في الربع الأول من العام معتمدا على قطاع الخدمات الذي نما 0.6 بالمئة مقارنة بالربع الرابع من العام الماضي. وعلى النقيض من ذلك تراجع قطاعا الإنتاج الصناعي والإنشاءات 0.4 بالمئة و0.9 بالمئة على الترتيب.

المشاركة