ليبيا – أشاد عضو المؤتمر الوطني عبد الفتاح الشلوي بدور لجنة أزمة درنة بسد الفراغ المؤسساتي وتحملها أعباء إعاشة “المجاهدين” و المساجين و توفير الخدمات الأساسية للمواطنين ممن يملكون حق تحديد من يحكمهم.

الشلوي أكد خلال مداخلته الهاتفية ببرنامج حوار المساء الذي يذاع عبر قناة التناصح أن مجلس شورى ثوار درنة تصدى لتنظيم “داعش” و حرر المدينة بمساندة “شرفاء الجيش” مؤكدا دعم المؤتمر المادي و المعنوي للمدينة.

و أضاف بأن رغبات “المجاهدين” في درنة تنحصر في بناء دولة مؤسسات عادلة و”موالاة” الله والوطن مؤكدا بأنهم داعمين لأمن المواطن كاشفا عن تخوفهم من الإتفاق السياسي لوجود الكثير من العيوب والثغرات فيه.

و إستهجن الشلوي تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن “الإستحواذ على خيرات ليبيا و اقتحامها” متهما إياه “بإفتعال الأزمات والمساهمة بتحويل البلاد “لأرض” صراع ومسرحاً للتصفية الحسابات السياسية والحزبية.