زار نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن العراق على نحو مفاجئ اليوم الخميس في بادرة دعم لحكومته التي تسعى للاستفادة من مكاسبها في الحرب ضد تنظيم الدولة “داعش” وسط توتر ناجم عن أزمة سياسية.

و هذه هي المرة الأولى التي يزور فيها بايدن العراق منذ سحبت الولايات المتحدة قواتها منه في 2011. وهو أرفع مسؤول أمريكي يزور العراق هذا الشهر.

و سيطرت داعش على مساحات واسعة من أراضي سوريا والعراق منذ 2014. واستعادت القوات العراقية بعض الأراضي بينها الرمادي عاصمة محافظة الأنبار لكن بعد معارك شرسة استمرت فترة طويلة وأسفرت عن دمار واسع النطاق.

و قال مسؤول بارز بالإدارة الأمريكية للصحفيين سافر مع بايدن للعراق أنه كان يريد الذهاب للعراق وكنا نبحث عن تلك الفرصة.

و تعد زيارة بايدن التي جرى التخطيط لها على مدى بضعة أشهر مؤشرا على ما يراه البيت الأبيض تقدما أحرزته القوات العراقية في مساعيها لدحر المتشددين خلال العام المنصرم.

و قال مسؤول بارز بالإدارة الامريكية  إن بايدن له علاقات شخصية مع قادة عراقيين ويتحدث معهم من حين الى اخر وان هذه الزيارة لمواجهة فكرة ان العراق امتدداد لنفوذ ايران .