الولايات المتحدة – أكد المرشح عن الحزب الجمهوري لسباق الإنتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب أن الولايات المتحدة وأمنها هما من يحددان طريق السياسة الخارجية الذي سيسير فيه في حال فوزه بالإنتخابات.

ترامب أشار بخطاب له إلى دور سياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخارجية في إضعاف بلاده وتسببها بإنتشار الجماعات المتطرفة في ليبيا وسوريا والعراق مؤكدا بأن مواجهة التطرف من أولويات سياسته الخارجية.

و أضاف بأنه سيعمل بجد مع حلفاء الولايات المتحدة بالعالم الإسلامي لمواجهة  تنظيم “داعش” والجماعات المتطرفة والإرهابية بالشرق الأوسط منتقدا في ذات الوقت إغفال السياسة الخارجية الحالية لمصالح واشنطن.

و إتهم  ترامب أوباما بالمساعدة بوصول الإخوان إلى السلطة في مصر وعدم صداقة إسرائيل مؤكدا انه لن يسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي مستغربا أيضا عدم الضغط على الصين بشكل كاف بشأن كوريا الشمالية.

و شدد ترامب على قيام حلفاء واشنطن بحلف “ناتو” بدفع مساهماتهم المالية في الحلف داعيا من وصفها بالدول التي تساعدها بلاده في ضمان أمنها بالمساهمة في تكاليف ذلك أو مواجهة عدم تحمل مسؤولية ضمان أمنها.

المشاركة