النائب إبراهيم الدرسي يسحب توقيعه على إعتماد حكومة الوفاق الوطني بسبب الخروقات و السويحلي و المخزوم

أعلن النائب إبراهيم الدرسي اليوم السبت تراجعه عن موقفه الداعم للحكومة المنبثقة عن الاتفاق السياسي الذى قال بأنه دعمه منذ انطلاقته الأولى إيماناً منه بأنه السبيل الانجع لحقن الدماء وجمع الليبيين على كلمة سواء و أن هذا هو مادفعه فى وقت سابق إلى إعطاء الثقة لحكومة الوفاق  وفق مخرجات الاتفاق المعلومة والمعروفة .

و قال الدرسي : ” لقد تنازلنا في كثير من المواقع حقنا للدماء ورغبة في البناء ولكن و للاسف الشديد لقد تغول الطرف الآخر على الاتفاق وتجاوز الكثير من النقاط فسيطر السويحلي و المخزوم على مجلس الدولة وضربو بالاتفاق السياسى عرض الحائط وهم الذين كانوا السبب فى فشل العملية السياسية وساهمو في دمار البلاد لذلك فأنا أعلن عن سحب توقيعي على إعتماد حكومة الوفاق ” .

و أضاف  بأن قراره بسحب توقيعه جاء لعدة أسباب أخرى من بينها خرق عدة بنود من الاتفاق السياسي أو عدم تطبيقها و خاصة فيما يخص خروج ” المليشيات المسلحة ” من العاصمة و قال : ” لقد طالبنا مراراً وتكراراً بإلغاء المادة الثامنة من الاتفاق السياسي و لم يتم الاستجابة لطلبنا كما أن هناك الكثير من الخروقات للاتفاق المبرم بيننا وبينهم و قد أخلوا به وتجاوزوه ”

و كشف أن عدد من النواب الداعمين للحكومة و من بينهم هو  طالبوا الطرف الآخر بإلحاج للإلتزام بالاتفاق السياسي لكن طلباتهم  لم تجد اذاناً صاغية و ختم الدرسي : ” لذلك أعلن سحب توقيعي على منح الثقة لحكومة الوفاق و أطالب بإعادة النظر في الاتفاق السياسي برمته والعودة إلى المسودة الرابعة من الاتفاق السياسي ” .