خالد الشريف: نرفض حفتر و لن نقبل العودة للديكتاتورية و هناك من يحاول تشويه سجن الهضبة

قال خالد الشريف وكيل وزارة الدفاع السابق بحكومة علي زيدان و مسؤول الجناح العسكري بالجماعة الليبية المقاتلة يوم أمس السبت فى حديث لبرنامج بلا قيود الذي تبثه قناة BBC أن الشعب الليبي هو الذي سيختار حكومته ومن يمثلة فى إشارة منه لحكومة الوفاق ، كما قال بأن المجتمع الدولي لم يكن عادلاً بحكمة عندما إعترف بالسيسي الذى قال بأنه قام بإنقلاب ضد حكومة ورئيس منتخب من قبل الشعب.

و في حديثه عن المؤتمر الوطني والبرلمان قال أن الحوار الذي تم بينهما هو حوار مؤسسات بغض النظر عن الأداء، متمنياً أن يتم التوصل لإتفاق يخرج ليبيا من الأزمة.

و عبر خالد الشريف عن رفضه للقائد العام للقوات المسلحة الفريق  “خليفة حفتر” الذى إتهمه بأنه يسعى لإعادة ليبيا إلى الحكم الديكتاتوري قائلاً بأن ذلك مرفوض رفضاً باتاً و قال : ”  لقد عطل حفتر  الدستور والقانون و المؤسسات المنتخبة من الشعب الليبي عندما حاول القيام بعملية إنقلاب سنة 2014 فى طرابلس و ألقى خطاب اشبه بالخطاب الذي ألقاه زميله القذافي و شريكه فى إنقلاب 1969 ”  .
” .

و فيما يتعلق بقضية تسريب مقطع تعذيب الساعدي معمر القذافي فى سجن الهضبة التابع له قال الشريف أنها قضية رأي عام وتم إتخاذ الإجراءات اللازمة بحق الشخص المسؤول كما أشار إلى أن هناك خصوم يريدون تشويه صورة سجن الهضبة و العاملين به ولا يتمنون اي كلمة طيبة بحق هذا السجن .

كما إعتبر الشريف طرد تنظيم الدولة الإسلامية”داعش” في درنة إنتصاراً لـ ” ثورة 17 فبراير ”  و أن من كان يحارب التنظيم لمدة سنتين هم ثوار درنة الذين إنتصرو بالتآلف و الإنسجام بينهم فيما تولى حفتر مهمة دك المدينة بالطيران بعد طرد ” الثوار ” لداعش من هناك  .

و أشار إلى أن الجماعة الإسلامية المقاتلة أنشئت للقضاء على القذافي وتم حلها بعد مقتله و أصبح أفرادها أحرار و لديهم الحق في أي عمل سياسي و بعضهم عاد الى مزاولة نشاطه المدني بعد ” الثورة المباركة ” ، قائلاً بأن عملية فجر ليبيا لم تفرض على الشعب الليبي وقد منعت حدوث إنقلاب كان ينوي حفتر القيام به .