و صل 101 لاجئ من سوريا والعراق إلى مطار فيوميسينو في العاصمة الإيطالية روما اليوم الثلاثاء  لبدء حياة جديدة في إيطاليا بعد الفرار من الحروب الدائرة في بلادهم.

و كان اللاجئون يعيشون في مخيم بالعاصمة اللبنانية بيروت وتأهلوا للانضمام لمشروع “ممر إنساني” الذي تنظمه مؤسسة سانت ايجيديو الكاثوليكية الخيرية و يهدف المشروع لتسكين آلاف اللاجئين السوريين خلال عامين ويتم بالتعاون مع السلطات الحكومية.

و يشمل العدد 97 شخصا من سوريا وأربعة من العراق كما تشمل المجموعة 44 طفلا.

و قال أندريا ريكاردي مؤسس المنظمة الخيرية بانه مقتنع ان  التجربة ممر لعمل انساني تجربة ممر إنساني تحمل في داخلها القيم الاوروبية واشار ان باقي الدول الاوروبية لديها العديد من المسؤوليات تجاه اللاجئين من اجل الحفاظ على صورتها المعهودة.

و قالت سانت ايجيديو إن 14 من اللاجئين الذين وصلوا إلى إيطاليا من مصابي الحرب. ومن المتوقع وصول 97 آخرين في فبراير 2017.

و نقلت المؤسسة 12 لاجئا سوريا في رحلة عودة بابا الفاتيكان من زيارته لجزيرة ليسبوس اليونانية. وتم تسكينهم في مناطق محلية.

المشاركة