أظهرت بيانات من صندوق النقد الدولي أن الصين وروسيا إستحوزتا على حوالي 85 بالمئة من مشتريات البنوك المركزية من الذهب على مدى العامين الماضيين مع سعيهما لتنويع احتياطياتهما في حين تراجع الطلب من معظم البنوك المركزية الاخرى.

و أصبحت مشتريات البنوك المركزية من الذهب مكونا رئيسيا في الطلب العالمي على المعدن النفيس مع إرتفاعها من أقل من 2 بالمئة من إجمالي الاستهلاك في 2010 إلى 12 بالمئة في 2015 .

و على مدى العاملين الماضيين استأثرت الصين وروسيا بالجانب الاكبر من تلك الزيادة مع قيام البلدين بشراء 1084 طنا من صافي طلب البنوك المركزية الذي بلغ حوالي 1280 طنا.

و للمقارنة فإن قازاخستان والعراق فقط أضافا أكثر من 40 طنا من الذهب الى إحتياطياتهما في تلك الفترة.

و لا تخفي الصين رغبتها في تنويع احتياطياتها الاجنبية البالغة 3.21 تريليون دولار. ويشكل الذهب حاليا 2.2 بالمئة فقط من تلك الاحتياطيات مقابل 75 بالمئة في الولايات المتحدة.

و قال البنك المركزي الصيني العام الماضي إن الاستثمار في الذهب يساعد في إدارة المخاطر.

المشاركة