يتوقع خبراء التسويق الرياضي أن يجني ليستر سيتي ما بين 150 و250 مليون جنيه استرليني ما يعادل 220 و365 مليون دولار بعد تتويجه المثير بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

و كما ستستفيد مدينة ليستر من دفعة اقتصادية هائلة كما هو متوقع بعدما كتب فريقها أحد أروع قصص النجاح الرياضي وبات مصدر الهام للعالم.

و ليستر الذي لم يسبق له الفوز بدوري الأضواء على مدار تاريخه سيحصل على مكافأة قيمتها 90 مليون جنيه استرليني من رابطة الدوري الممتاز فضلا عن مكافأة التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل وأرباح البث التلفزيوني.

و زادت جاذبية ليستر لرعاة ذائعي الصيت عالميا مما قد يجلب للنادي 150 مليون جنيه استرليني كما توقعت شركة ريبوكوم المتخصصة في شؤون الرياضة والترفيه.

و رفع بعض الخبراء سقف التوقعات وتكهنت وسائل اعلام بريطانية بأن الأرباح قد تصل إلى 250 مليون جنيه استرليني ما يعني أن نجاح ليستر لن يقتصر على موسم واحد.

و سيصنع الظهور الأول لليستر في دوري أبطال أوروبا فارقا هائلا حيث سيضم إلى خزينته 36 مليون جنيه استرليني.

على صعيد آخر، أصبحت صفحة فريق ليستر سيتي على موقع فيسبوك واحدة من أسرع صفحات الفرق الرياضية نموا، حيث بلغت نسبة النمو 540 في المئة، ما يعني أن عدد المتابعين ارتفع من 476 ألفا إلى أكثر من 3 ملايين متابع.

ونظرا لأن مالك الفريق تايلندي، فقد ازداد عدد المتابعين التايلنديين للفريق على الفيسبوك بنسبة 117 في المئة.

كذلك قفزت أعداد المتابعين من إيطاليا بنسبة 2293 في المئة، إذ ارتفع عدد الإيطاليين المتابعين للفريق، بسبب مدربه الإيطالي كلاوديو رانيري على ما يبدو، من 6 آلاف متابع إلى 155 ألف متابع.

تلفزيونيا، قفز عدد متابعي مباريات الفريق بنسبة 23 في المئة، بحسب الإحصائيات.

وفي بريطانيا، ارتفع عدد متابعي مباريات الفريق في التلفزيون بنسبة 30 في المئة، حيث كان عددهم 785 ألف متابع، ووصل حتى الآن إلى مليون متابع.

كذلك تضاعف عدد متابعي مباريات ليستر في إيطاليا.