خرج عدد من المتظاهرين من أهالي منطقة الجفرة و مؤسسات المجتمع المدني رفعوا خلال التظاهرة لافتات تؤيد عملية تحرير سرت من قبضة تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” و تندد بالاعتداء على منطقة زلة من قبل قوة تتبع القيادي “بمجلس شورى ثوار بنغازي” زياد بلعم معتبرين أن أي إعتداء على زلة يعتبر إعتداء على الجفرة.

جانب من تظاهرة أهالي الجفرة

جانب من تظاهرة أهالي الجفرة

و طالب المتظاهرون في بيان لهم جميع التشكيلات المسلحة القادمة من خارج منطقة الجفرة بالمغادرة فوراً و عدم تحويل المنطقة الي ساحة حرب بين الاطراف السياسية .

جانب من تظاهرة أهالي الجفرة

جانب من تظاهرة أهالي الجفرة

و أضاف البيان بأن من يريد قتال تنظيم الدولة “داعش” فإن التنظيم متواجد في مدينة سرت و لا تواجد له في منطقة زلة و من يريد أن يقاتل إخوته الليبيين فهذا يعتبر خط أحمر بالنسبة لسكان منطقة الجفرة بحسب البيان.

و ختم اهالي الجفرة بيانهم مؤكدين على وقوفهم “قلباً و قالباً” مع كل من يريد إستئصال سرطان تنظيم “داعش” المتطرف من ليبيا  .

جانب من تظاهرة أهالي الجفرة

جانب من تظاهرة أهالي الجفرة

جانب من تظاهرة أهالي الجفرة

جانب من تظاهرة أهالي الجفرة