أظهر تقرير نشره معهد الفضة اليوم الخميس أن الطلب على المعدن النفيس إرتفع إلى مستوى قياسي العام الماضي حيث عوضت مشتريات العملات المعدنية والسبائك والمجوهرات والقطاعات الكهروضوئية تراجع الطلب الصناعي.

و أظهر التقرير الذي جرى إعداده وكالة رويترز بالتعاون مع محللي فريق من تومسون  أن إجمالي حجم الطلب قفز 3 بالمئة إلى 1170.5 مليون أونصة مما دفع العجز الفعلي في سوق الفضة إلى 129.8 مليون أونصة.

و هبط الاستهلاك الصناعي الذي يمثل ما يزيد قليلا عن نصف حجم الطلب على الفضة 4 بالمئة إلى 588.7 مليون أوقية العام الماضي بسبب ضعف الاقتصاد العالمي.

و إرتفع الطلب على الفضة للاستخدام في التطبيقات الكهروضوئية مثل الألواح الشمسية 23 بالمئة مدعوما بنمو قوي في الصين.

و إرتفع حجم الاستثمار في السبائك والعملات المعدنية ومنتجات مثل صناديق المؤشرات المدعومة بأصول مادية 16 بالمئة مقتربا من مستوى قياسي مرتفع مع زيادة الطلب على العملات والسبائك إلى أعلى مستوى على الإطلاق عند 292.3 مليون أونصة.

و قال التقرير “لكن هذا العام يمثل تحديا كبيرا لجميع السلع الأولية إلى جانب استمرار تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني وارتفاع الدولار الأمريكي بما أدى إلى تخفيض متوسط السعر السنوي للفضة إلى 15.68 دولار للاونصة في 2015.”

و إرتفع إنتاج المجوهرات المصنوعة من الفضة للعام الثالث على التوالي إلى مستوى قياسي بلغ 226.5 مليون أونصة مع زيادة الطلب من الهند وأمريكا الشمالية وتايلاند بما بدد أثر تراجع مشتريات الصين.

كما زاد تصنيع المشغولات الفضية للعام الثالث ليصل إلى أعلى مستوى في عشر سنوات عند 62.9 مليون أوقية.