ليبيا | أكد القيادي “بمجلس شورى ثوار بنغازي” آمر كتيبة عمر المختار زياد بلعم في مداخلة هاتفية له على قناة التناصح يوم أمس الأربعاء أن أغلب الحقول النفطية تم نهبها وتخريبها من قبل من وصفهم “بالمرتزقة” المتواجدين في زلة.

و قال بلعم  أن قواته إشتبكت مع من وصفهم “بالمرتزقة” على بعد 40 كلم جنوب غرب مدينة زلة، مضيفاً أن  فرق الإستطلاع التابعة له قاتلت “العدو” لعدة ساعات و نتج عن هذه الاشتباكات غنم 4 سيارات قائلاً “إتضح أن هذه السيارات تابعه لحركة العدل والمساواة” و أن هذه القوات هى ذاتها التى هاجمت مدينة الكفرة مطلع السنة و كانت تقاتل مع الزنتان في الوطية والآن يتم دفع الأموال لها لتقاتل في بنغازي.

و وجه إتهاماً لقائد الجيش الفريق خليفة حفتر قائلاً “حفتر كاذب ويريد كرسي و منصب سياسي ” و أضاف أن توجه الجيش إلى سرت من الطريق الصحراوي جاء بغية السيطرة على الحقول النفطية ليكون لحفتر ” قدم في التفاوض ” كما إتهم بلعم قيادة الجيش بدعم حركة العدل و المساواة من بتجنيدهم في معسكر خليج البمبة وتجهيزهم بشكل كامل من أجل إحتلال الحقول النفطية و الموانئ على حد وصفه .

و أشار بلعم ” إلى أن القوات العسكرية التي تسانده من المنطقة الوسطى و على رأسها العقيد عبد السلام بشير من مصراتة و العقيد فلغوش من منطقة الجفرة إضافة لإدارة العمليات التي قال بأنها تنتظر الأوامر لتحرير الحقول النفطية من “أتباع حفتر” ، مؤكداً بأنهم لن يتوقفوا عن القتال قبل أن يحققوا هدفهم و هو تحرير البلاد من من وصفهم بـ المرتزقة الاجانب.

و ختم بلعم بأن من وصفهم بـ ” الموالين لحفتر ” قد  تواصلو مع ابراهيم جضران آمر جهاز حرس المنشآت النفطية بخصوص المرور الي سرت و قد وافق الأخير على طلبهم شريطة أن لا يمر أحد موالى للنظام السابق و هو يرفع العلم الاخضر أو أى أحد لا يحمل الجنسية الليبية   .

 

المشاركة