ليبيا – سلط تقرير إخباري أعده موقع “روسيا اليوم” الضوء على تهرب رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون من الإدلاء بمعلومات مطلوبة لإصدار تقرير من مجلس العموم بشأن مشاركة حكومته بالحرب في ليبيا عام 2011.

التقرير الذي ترجمته وتابعته صحيفة المرصد, أكد أن كاميرون أبلغ اللجنة المكلفة من قبل مجلس العموم بإعداد التقرير بأنه مشغول للغاية بإمور الدولة وإن إجابات وزير الخارجية فيليب هاموند بشأن الموضوع “كافية جداً”.

و نقل التقرير عن المتخصص في شؤون ليبيا بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ماتيا توالدو قوله بأن حكومة الوفاق رفضت إرسال قوات بريطانية كون هذه الحكومة لا تريد الظهور أمام العالم بمظهر “العميل المدعوم” غربياً.

التقرير أختتم بالإشارة لقيام رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم توري بلنت بتوجيه إنتقادات للحرب في ليبيا والمطالبات بحرب جديدة فيها وتوبيخه الشديد للحكومة لإخفائها مسألة تواجد قوات خاصة بريطانية هناك.

المشاركة