إطلاق سراح صحفيين إسبان فقدوا في سوريا العام الماضي

وصل ثلاثة صحفيين إسبان إلى بلدهم صباح اليوم الأحد كانوا قد فقدوا في سوريا بعد أن قالت الحكومة الإسبانية أمس السبت إنه تم إطلاق سراحهم.

وأعلنت وسائل إعلام إسبانية وفقاً لوكالة رويترز أن طائرة عسكرية نقلت الصحفيين أنطونيو باملييجا، وخوسيه مانويل لوبيز، وأنخيل ساستري، اللذين اختطفوا في مدينة حلب السورية قبل نحو 10 أشهر، إلى القاعدة الجوية الإسبانية “توريخون”  شرق مدريد.

وأضافت وسائل الإعلام الاسبانية إن الثلاثة كانوا محتجزين لدى جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا والتي تصنفها الأمم المتحدة والولايات المتحدة على أنها منظمة إرهابية.

ولم تتوافر على الفور تفاصيل بشان كيفية إطلاق سراح الصحفيين ولكن قال مسؤول إسباني أن قطر كان لها دور بالإفراج عن المختطفين.