الفلبين تصوت لانتخاب رئيس جديد للبلاد – صحيفة المرصد الليبية

يدلي الناخبون الفلبينيون بأصواتهم خلال ساعات لانتخاب رئيس جديد للبلاد بعد حملة انتخابات شرسة كشفت عن اشمئزاز شعبي من الطبقة الحاكمة في البلاد لإخفاقها في حل مشاكل الفقر وعدم المساواة على الرغم من النمو الاقتصادي القوي على مدى أعوام.

و أظهرت استطلاعات للرأي في الأيام التي سبقت عملية التصويت المقرر صباح يوم الاثنين بالتوقيت المحلي أن رودريجو دوتيرتي وهو رئيس بلدية محلي أدى اصطدامه الصاخب مع المؤسسة السياسية إلى عقد مقارنات بينه وبين دونالد ترامب هو المرشح الأقوى بين أربعة منافسين على الرئاسة.

و يزيد عدد الناخبين في البلد الواقع في جنوب شرق آسيا على نصف إجمالي السكان البالغ عددهم مئة مليون نسمة. ومن المفترض أن يتوجه هؤلاء لانتخاب رئيس ونائب للرئيس و300 برلماني ونحو 18 ألف مسؤول في مجال الحكومة المحلي.

و يتنافس على هذه المناصب ساسة تقليديون. وسيجد الناخبون بينهم رجال أعمال كبارا وشخصيات تعمل في مجال الترفيه والملاكم العالمي ماني باكياو المرشح لمقعد في مجلس الشيوخ الفلبيني.و يترشح بونجبونج ماركوس الابن- ابن الدكتاتور الراحل فرديناند ماركوس على مقعد نائب الرئيس.

و التهبت مشاعر الحماس يوم الأحد في مدينة دافاو الجنوبية حيث فاز دوتيرتي بمنصب رئيس البلدية سبع مرات منذ عام 1988 متقمصا شخصية رجل الشعب حيث يراه الأهالي قريبا من الفوز بالرئاسة.

و من المعتاد أن يصعب التكهن بنتيجة انتخابات الفلبين. ولكن أظهر استطلاعان للرأي الأسبوع الماضي أن دوتيرتي يتقدم بفارق 11 نقطة مئوية عن أقرب منافسيه. ويؤيده قطاع من جميع الفئات الاجتماعية الاقتصادية والديمغرافية.

و من المرجح أن يلقى دوتيرتي منافسة من جريس بو وهي عضو في مجلس الشيوخ ومن راكسوس. ولقي برنامج بو المنحاز للفقراء صداه بين الفلبينيين. فقصة حياتها أن تركها أهلها في كنيسة وهي طفلة رضيعة وتبناها نجوم سينما.

و في الأسبوع الماضي دعا أكينو المرشحين المتأخرين في استطلاعات الرأي للتوحد لمنع وصول دوتيرتي إلى الرئاسة. ورفضت بو تلك الدعوة بعدما فهمتها على أنها دعوة لها كي تنسحب من السباق.

و تفتح مراكز الاقتراع أبوابها في السادسة صباحا “22:00 بتوقيت جرينتش يوم الأحد” ويستمر الاقتراع 11 ساعة. وقال رئيس لجنة الانتخابات إن النتائج يمكن معرفتها خلال 24 ساعة لكنها قد تستغرق مدة تصل إلى ثلاثة أيام.