توجه الناخبون لمراكز الاقتراع في بيروت والبقاع اليوم الأحد  في المرحلة الأولى من الانتخابات البلدية اللبنانية حيث تجرى الانتخابات لمدة ثلالث اسابيع للتصويت على 24 مقعدا في بيروت.

و أدلى رئيس الوزراء تمام سلام بصوته في العاصمة وقال إنه يأمل أن يتم فتح الباب للانتخابات الرئاسية في لبنان.

و قال ان الانتخابات البلدية والاختيارية هي مطلب شعبي بامتياز” وهي من” صلب نظامنا الديمقراطي وممارساتنا الديمقراطية ” وتأمل ان تنعكس هذه التجربة على استحقاقات اخرى ابرزها انتخاب رئيس جديد للدولة اللبنانية.

و هذه هي أول انتخابات تجرى في لبنان منذ ستة أعوام بعد تأجيل إجراء الانتخابات البرلمانية في عام 2013 مرتين. و مازال لبنان بدون رئيس منذ عامين في أزمة سياسية عقدتها الحرب السورية.

و تأمل حركة لبنانية جديدة في الفوز في الانتخابات البلدية مستفيدة من حالة الاستياء من الحكم الفاشل في محاولة غير مسبوقة لإضعاف قبضة الأحزاب الطائفية.

و تتطلع لائحة “بيروت مدينتي” لجذب الناخبين الغاضبين من تدهور عاصمة كانت تعرف بباريس الشرق ولكن الآن تهيمن عليها رائحة النفايات إلى جانب مشاكل أخرى.

و تتنافس هذه اللائحة مع جماعات أخرى مثل لائحة “البيارتة” التي يدعمها تيار المستقبل بزعامة رئيس الوزراء السابق سعد الحريري وحركة أمل الشيعية بزعامة رئيس البرلمان نبيه بري والتيار الوطني الحر بزعامة ميشال عون.