الرحلة البحرية التاريخية بين امريكا وكوبا لسفينة سياحية تعود الى ميامي
آخر الاخبار

عاد مئات السائحين ومجموعة من الأمريكيين من أصول كوبية إلى الولايات المتحدة أمس الأحد  في أول رحلة بحرية بين الولايات المتحدة وكوبا منذ الثورة الكوبية عام 1959.

و هذا تطور مهم آخر في العلاقات بين البلدين منذ أعلن الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والكوبي راؤول كاسترو عن تقارب تاريخي في ديسمبر  2014 وتأتي بعد أسابيع من زيارة أوباما للجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي.

و عادت السفينة أدونيا التابعة لشركة كارنيفال كورب وعلى متنها 700 مسافر إلى ميامي بعد الإبحار إلى هافانا يوم الثالث من مايو  الجاري.و بالنسبة للأمريكيين ذوي الأصول الكوبية على السفينة تعد هذه الرحلة رحلة العمر.

و السفينة أدونيا هي أول سفينة أمريكية تبحر إلى كوبا من الولايات المتحدة منذ ثورة فيدل كاسترو عام 1959. وكانت هناك بعض الرحلات من الولايات المتحدة إلى كوبا أثناء فترة حكم الرئيس جيمي كارتر في نهاية السبعينيات لكنها لم تكن تابعة لشركات أمريكية بشكل أساسي.

و قال مسؤولون في المجلس الأمريكي للتجارة والاقتصاد ومقره نيويورك إن إيرادات الشركات من الرحلات البحرية إلى كوبا قد تصل إلى 300 مليون دولار وفي الوقت نفسه قد تحقق كوبا إيرادات بقيمة 88 مليون دولار لموسم عام 2016-2017 إذا حصلت الشركات الراغبة في تشغيل رحلات بحرية على الموافقات المطلوبة.