تسجيل أكبر هبوط للإنتاج السنوي للمصانع البريطانية منذ 2013

لندن – أظهرت بيانات رسمية أن إنتاج المصانع البريطانية سجل في مارس الماضي أكبر هبوط سنوي في نحو ثلاث سنوات إذ أدى توقف بعض الإنتاج في قطاع الصلب بسبب الطاقة الإنتاجية الزائدة على مستوى العالم إلى انخفاض واسع النطاق في نشاط المصانع.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن نشاط قطاع الصناعات التحويلية انخفض 1.9 بالمئة في مارس مقارنة بمستواه قبل عام وهو أكبر تراجع منذ مايو 2013 ويتفق مع توقعات خبراء الاقتصاد في مسح أجرته رويترز.

وارتفع إنتاج قطاع الصناعات التحويلية في مارس وحده بنسبة 0.1 بالمئة بما يقل قليلا عن التوقعات بعد أن هبط 0.9 بالمئة في فبراير.

لكن مكتب الإحصاءات قال إن البيانات لا تشير إلى أي تعديل في تقديرات الناتج المحلي الإجمالي التي جرى نشرها الشهر الماضي لأسباب منها التعديلات الصعودية الكبيرة للمقياس الأوسع للإنتاج الصناعي في فبراير.

وارتفع الناتج الصناعي الإجمالي 0.3 بالمئة على أساس شهري في مارس بعد أن انخفض 0.2 بالمئة قبل عام.

وبالنسبة للربع الأول ككل لم تسجل البيانات تغيرا يذكر عن تلك التي جرى استخدامها في تقديرات الربع الاول من أبريل بتراجع فصلي يبلغ 0.4 بالمئة.

وقال المكتب إن قطاع تصنيع الحديد والصلب الأساسي هبط في مارس بنسبة 37.3 بالمئة مقارنة بقبل عام وأسهم في تقلص الإنتاج الصناعي السنوي بواقع 0.3 نقطة مئوية.

وتباطأ الاقتصاد البريطاني ككل في الربع الأول بحسب ما أظهرته البيانات الأولية وتراجعت وتيرة النمو إلى 0.4 بالمئة مقابل 0.6 بالمئة في الأشهر الثلاثة السابقة.