قال مسؤول أمني إن انتحاريا قتل ثمانية أشخاص وأصاب 17 بينهم قائد عسكري كبير عندما صدم بسيارته الملغومة قافلة عسكرية حكومية في شرق اليمن اليوم الأربعاء.

و أضاف أن ستة جنود واثنين من المدنيين قتلوا في الهجوم الذي وقع قرب مدينة القطن واستهدف قافلة عبد الرحمن الحليلي قائد المنطقة العسكرية الأولى الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

و قال المسؤول إن الحليلي أصيب بجروح متوسطة في الهجوم. وكان الحليلي في طريقه لتفقد قوات الحكومة اليمنية عندما وقع الهجوم.

و لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم لكن  تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة “داعش” نفذوا هجمات متكررة على الجيش اليمني وقوات الأمن في جنوب وشرق البلاد في الأشهر الأخيرة.

و طرد أنصار هادي بدعم قوات من دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار التحالف الذي تقوده السعودية تنظيم القاعدة من عاصمة محافظة حضرموت في هجوم عسكري الشهر الماضي.

و استغلت التنظيمات الحرب الأهلية بين أنصار هادي المدعومين من السعودية والحوثيين المدعومين من إيران للسيطرة على بعض المناطق في جنوب وشرق اليمن وتجنيد أتباعهم.

و أدى التهديد المتزايد المتطرفين إلى إجراء محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة بين حكومة هادي والحوثيين ولا تزال المحادثات جارية في الكويت.