بلقاسم قزيط: لا دور لحفتر في الإتفاق السياسي .. و القوات التابعة للمجلس الرئاسي قادرة على تحرير سرت – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا- أرجع عضو مجلس الدولة الإستشاري بلقاسم قزيط شروع الأجسام المنبثقة عن الإتفاق السياسي بتنفيذ بنوده قبل قيام مجلس النواب بتعديل الإعلان الدستوري وتضمين الإتفاق فيه لتلكؤ البرلمان في القيام بمهامه والخلافات فيه.

قزيط أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج 60 دقيقة الذي أذيع يوم أمس الجمعة عبر قناة ليبيا لكل الأحرار أن إرتباك الجوانب القانونية قسم الآراء بين تعديل الإعلان الدستوري والإكتفاء بإتفاق الصخيرات كإعلان دستوري مكمل.

ودعا عضو مجلس الدولة الإستشاري لإبعاد إحتياجات المواطنين عن التجاذبات منتقداً تعطيل المؤسسات المصرفية والنفطية لأسباب سياسية متهما في الوقت ذاته رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح  بتعطيل عمل المجلس.

و أكد قزيط أن إصرار المؤسسة العسكرية “التابعة” لمجلس النواب على التدخل في الشؤون السياسية عمق “مخاوف الناس” مشيراً إلى ضرورة قيام هذه المؤسسة بعدم التدخل في شؤون السياسة وترك هذه الأمور للأجسام السياسية.

في السياق ذاته وخلال مشاركته في برنامج الرأي الحر الذي إذيع يوم أمس الجمعة عبر القناة الثانية شدد قزيط على أهمية مشاركة “الجميع” بمعركة تحرير مدينة سرت مشيرا إلى أهمية الوعي بخطورة “داعش” على أمن البلاد.

و أضاف بأن القوات المتجحفلة على مشارف سرت التابعة للمجلس الرئاسي قادرة على تحريرها وفقا للسياقات العسكرية لكنها لا تزال بحاجة لمشاركة أوسع من “كافة الليبيين” فضلاً عن الإسناد التعبوي والقتالي من المروحيات العمودية لطيران الجيش.

و إستبعد قزيط فرضية إرسال قوات برية أجنبية للمشاركة في العمليات العسكرية الدائرة في ليبيا ضد تنظيم “داعش” متوقعا أن يقتصر الدعم الأجنبي على توفير الخبرات الإستخباراتية أو أي نوع من الإستشارات الأخرى الداعمة.

و نبه عضو مجلس الدولة لخطورة الإنقسام المؤسساتي بالبلاد مشيرا لعدم وجود أي سلطة لحكومة الإنقاذ غير المعترف بها وتأييد برقة والبيضاء وإجدابيا وموانئ شرق البلاد النفطية لحكومة الوفاق فيما تؤيد باقي المناطق البرلمان.

قزيط إختتم مشاركته بالبرنامج بالتأكيد على عدم وجود أي دور للقائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن خليفة حفتر في الإتفاق السياسي مشيراً إلى رغبة سكان شرق ليبيا بمنحه دوراً بالمرحلة المقبلة لمحاربته قوى الإرهاب.