الحصادي: المجلس الرئاسي مقصر في دعمه لقوات عملية البنيان المرصوص

ليبيا – إتهم عضو مجلس الدولة الإستشاري منصور الحصادي المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بالتقصير في دعم عملية البنيان المرصوص وتوفير الدعم الإنساني والعلاجي لغياب الرؤية والتفاعل من قبل المجلس مع حجم المعركة بسرت.

الحصادي دعا خلال إستضافته في برنامج منتصف الليل الذي أذيع اليوم الثلاثاء عبر قناة ليبيا لكل الأحرار المجلس الرئاسي وقادة المدن والبلديات للعب دور فاعل بمعركة سرت كونها معركة وطن ودفاع للإنسانية وقتال “لداعش” بالنيابة عن العالم.

عضو مجلس الدولة شدد على وجوب إضطلاع “حكومة الوفاق” بواجباتها و أبرزها ملف الصحة لائما إياها لتركها مستشفيات مصراتة ودرنة “لحفتر” وقيام مجلسها الرئاسي بالإنغلاق على ذاته وأعضائه بقاعدة بوستة البحرية وعدم تواصله مع أحد.

و أضاف بأن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق لم يتواصل مع مجلس الدولة الإستشاري ولا مع أي مؤسسات مدنية مطالبا الرئاسي بمعالجة وضع مستشفيات مصراتة وطرابلس ودرنة التي إستقبلت عيادتها المئات من جرحى الحرب ضد “داعش”.

و عبر الحصادي عن إستهجانه لعدم قيام المجلس الرئاسي بإصدار أي بيان يدين فيه ما يحصل في درنة متهما إياه بعدم الإهتمام بنزيف الدم في المدينة داعيا “وزراء المجلس المفوضين” لممارسة أعمالهم بشكل كامل كون الوزراء معترف بهم دوليا.

و بشأن درنة أيضا فقد أكد الحصادي قيامه بدعوة عضو المجلس الرئاسي فتحي المجبري لزيارة المدينة بوصفه ممثلا عنها للوقوف على الحقائق ودعم المستشفى والمؤسسات العامة فيها منتقدا منع ذلك من قبل معرقلي الإتفاق السياسي في مجلس النواب.

و أكد عضو مجلس الدولة عزمه التقدم مع مجموعة من المدنيين في طرابلس ببلاغ للنائب العام بشأن إستهداف السكان في درنة بالبراميل المتفجرة مؤكدا أن الساكتين عن إدانة هذه الأعمال ومجلس النواب ملامين لتركهم “حفتر” يقوم بأفعال تستهدف المدنيين بحسب قوله.

و إنتقد الحصادي غياب التنسيق بين الأجسام الثلاثة المنبثقة عن الإتفاق السياسي مؤكدا إنفتاح مجلس الدولة الإستشاري على الجميع لتقديم خبراته لحلحلة الملفات الموجودة مبينا بأن المقصد الأساسي من الإتفاق هو وقف الإقتتال في ليبيا وإحداث الإستقرار.

و إختتم عضو مجلس الدولة الإستشاري إستضافته في البرنامج بالتأكيد على التواصل مع المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر بغية تقديم الأمم المتحدة مزيدا من المساعدات لتمكين “حكومة الوفاق” من تسليح قواتها وفتح حقول النفط وتوفير الأموال.