آخر الاخبار

ليبيا – أكد الناطق باسم ” مجلس شورى مجاهدي درنة ” حافظ الضبع أن القصف على مدينة درنة لازال مستمراً ، كاشفاً أن اطراف المدينة تعرضت يوم أمس الثلاثاء للقصف.

الضبع قال في تصريح لقناة التناصح يوم أمس الثلاثاء أن القائد العام للقوات المسلحة الفريق خليفة حفتر يريد معاقبة المدينة ومعاقبة اهلها لانها اول المدن التي ثارت على نظام  ” الطاغية ” بحسب قوله ، واصفاً الحرب الذي يشنها الجيش عليهم بـ”القذرة” و تستهدف المدنيين في منافذ المدينة ، لافتاً إلى أن الرد على ما وصفه بـ” جيش حفتر” سيكون قريب وفي وقته ومكانه المناسب.

و أضاف الناطق باسم ” مجلس شورى مجاهدي درنة ” أن القصف الاخير على مدينة درنة تبين لأهلها الحقيقة الكاملة التى تكشف أن حفتر لا يهدف الى اقامة العدل و القانون و المؤسسات بحسب قوله ، و أضاف قائلاً:” أن القصف كان سبب في ازالة الغشاوة التي كانت على اعين اهل المدينة اللذين يسمعون لابواق  هؤلاء المجرمين”.

و أوضح الضبع أن مدينة درنة ليس لها الا مدخلين “الساحلي و الجنوبي ”  و حفتر يستهدف السيارات المدنية التي تعبر الطريق بين الحيلة و القبة و إستهدف يوم الإثنين الماضي اب وابنه ، مضيفاً أن موقف الضباط الذين لم ينصاعوا للعملية العسكرية التي يقودها حفتر ليس بالغريب عنهم.

و قال الناطق باسم “مجلس شورى مجاهدي درنة ” أن الضباط الذين ثاروا على القذافي و مستمرين على مبادئ 17 فبراير ولم ينصاعوا لعمليات حفتر نكن لهم كامل الاحترام والتقدير لانهم محافظين على مبادئهم و ثابتين على رفع الظلم و اقامة العدل بين الناس و على رأسهم ” العقيد يحيى الاسطى عمر ”  ونشكره على مواقفه في حماية اهله و وطنه.