بعيرة: الإتفاق السياسي لا يمكن العمل به لانه أصبح مليء بالخروقات

ليبيا – توقع عضو مجلس النواب أبو بكر بعيرة عدم قدرة المجلس على حل الخلافات بين أعضائه مشيراً إلى سعة الخلافات التي تتطلب  طرح حلول بديلة للأزمة مبينا بأن القضية ليست في طبرق فأينما ذهب المختلفون ذهبت معهم خلافاتهم.

بعيرة أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج غرفة الأخبار الذي أذيع يوم أمس الثلاثاء عبر قناة ليبيا أن اللقاء التشاوري الذي جمع رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح ونائبيه محمد شعيب وحميد حومة مهم كونه أتى بعد إنقطاع طويل.

و أضاف بأن إسلوب عقد لقاءات العمل في بيوت أعضاء مجلس النواب لن يحقق حلا للأزمة مبيناً بأن الإتفاق السياسي بات غير قابل للعمل به كونه مليء بالخروقات ولا يمكن تضمينه في الإعلان الدستوري لوجود إختلافات كبيرة بشأنه.

بعيرة حدد 3 أطراف رئيسية في الأزمة وهي المجلس الرئاسي وقياده الجيش ومجلس النواب مشيراً إلى وجوب تقديم كل طرف من هذه الأطراف تنازلات من أجل الوطن والمواطن حيث لا يمكن لجميع هذه الأطراف أن تنال جميع طلباتها.

و دعا عضو مجلس النواب إلى مشاركة أطراف دولية غير البعثة الأممية إلى ليبيا في حل الأزمة وجمع أطرافها الـ3 على طاولة الحوار بعد إخفاق البعثة الأممية بتحقيق التوافق مشددا على وجوب المحافظة على مجلس النواب ككيان موحد.

و حذر بعيرة من نشوب حرب أهلية بمنطقة الهلال النفطي بمباركة ودعم من المجتمع الدولي الداعم “للميليشيات” المحاربة “لداعش” منبها لوصول هذه الأسلحة لأيادي مشعلي هذه الحرب مؤكداً وجود مؤامرة دولية تهدف لإنهاء الجيش.