ليبيا – أكد عضو “هيئة علماء ليبيا” التابعة لدار إفتاء المؤتمر الوطني سامي الساعدي عدم جواز قتل السجناء الـ12 المفرج عنهم من سجن الرويمي قائلاً:” كان يجب على الجهات المختصة القيام بالفصل في قضاياهم”.

الساعدي دعا خلال إستضافته في برنامج كلمة سواء الذي أذيع يوم أمس الثلاثاء عبر قناة النبأ “الأخوة” القائمين على السجون و أمور السجناء بالكف عن تعذيبهم و إتخاذ الإجراءات القانونية الصحيحة بحق المحتجزين.

و بشأن مدى دراية وعلم “الشيخ” محمد تنتوش فقد أشار الساعدي إلى أنه ليس بعالم مؤكداً نيله جزائه و إعتقاله وسجنه لما وقع فيه من تحريض على “الثوار” مضيفاً بأن الشيخ المدني شويرف عالم و يؤيد إطلاق سراحه.

و طالب الساعدي بعدم تحميل أسر الموالين “لحفتر” أو “الثوار” وزر عائليهم مؤكداً أن إنتهاك قوات “حفتر” لحرمة البيوت في بنغازي أمر مرفوض داعياً في الوقت ذاته إلى توفير ممرات آمنة لإجلاء المدنيين من المدينة.

المشاركة