ارتفع الين أكثر من اثنين بالمئة أمام الدولار اليوم الخميس ليسجل أعلى مستوياته في نحو عامين بعدما أحجم بنك اليابان المركزي عن توسيع برنامج التحفيز النقدي.

و قفزت عملة الملاذ الآمن – التي سجلت أعلى مستويات في عدة سنوات أمام اليورو والجنيه الاسترليني – نحو سبعة بالمئة أمام نظيرتها الأمريكية منذ بداية يونيو حزيران مع إقبال المستثمرين على الملاذات الآمنة بفعل المخاوف من احتمال تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي سيجرى الأسبوع المقبل.

و تلقت العملة اليابانية أيضاً دعماً في وقت متأخر يوم أمس الأربعاء من بيان و مؤتمر صحفي لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الذي خفض توقعاته للنمو الاقتصادي معززا التوقعات بأنه لن يشدد سياسته النقدية الشهر المقبل. غير أن المجلس أشار إلى أنه ما زال يخطط لزيادة أسعار الفائدة مرتين هذا العام.

لكن العملة الأمريكية عاودت الارتفاع إلى 104 ينات لتقلص خسائرها إلى 1.9 بالمئة خلال اليوم بعدما قال محافظ بنك اليابان المركزي هاروهيكو كورودا خلال مؤتمر صحفي إن البنك “لن يتردد في اتخاذ خطوات إضافية للتيسير إذا لزم الأمر” للوصول إلى معدل التضخم الذي يستهدفه والبالغ اثنين بالمئة.

و أبقى البنك الوطني السويسري (المركزي) أسعار الفائدة دون تغيير كالمتوقع لكن محافظ البنك توماس جوردان قال إن المركزي سيراقب عن كثب استفتاء بريطانيا على عضويتها في الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل وسوف “يتخذ إجراءات إذا لزم الأمر”.

المشاركة