جمعية الدعوة الإسلامية العالمية المملوكة للدولة الليبية بدأت ببيع إمبراطوريتها من الأملاك المنتشرة فى أنحاء العالم و خاصة فى أفريقيا و ذلك بحسب ما أفاد تقرير ترجمته و تابعته المرصد عن موقع ” أفريكا انتيليجنس ” الإخباري الشهير الناطق لإنجليزية و الفرنسية .
و يقول التقرير ان جمعية الدعوة الإسلامية التى أسست إبان حكم العقيد معمر القذافي باشرت في الآونة الأخيرة ببيع أحد أصولها و هو عقار بمبلغ 10 ملايين يورو و هو عبارة عن مدرسة إسلامية يجاورها مسجد فى حي ” فريمان ” في ميونيخ بألمانيا .

و يضيف التقرير ان المسجد يدار من قبل الإمام المصري ” أحمد الخليفة ” المقرب من جماعة الإخوان المسلمين كما يؤكد أن العملية تمت بموافقة الشيخ سليم الفاخري القيادي فى جمعية الدعوة الإسلامية العالمية في طرابلس مع موافقة المفتي الصادق الغرياني .

كما كشف التقرير عن حدوث عملية مشابهة قبل أسابيع حيث باعت جمعية الدعوة الإسلامية العالمية بذات الطريقة مقر إقامة في جاكارتا الاندونوسية مملوك للدولة الليبية بمبلغ 4 مليون يورو .

و أضاف أن المحفظة العقارية الدولية لـجمعية الدعوة الإسلامية العالمية ليست هي الشيء الوحيد الذي أسال لعاب الطامعين فالجمعية لها صندوق استثماري تتعدى أصوله عشرات الملايين من (اليوروات) وتديره شركة (إف آي هولدنغ) القابضة في لوكسمبورغ؛ غير أنه في مطلع هذا العام 2016 تمت السيطرة على هذا الصندوق من قبل إداريين يحيط بهم الغموض.
و ختم أن جمعية الدعوة الإسلامية العالمية لا تازال قوة مؤثرة في المجتمعات الإسلامية في عددٍ من البلدان الأفريقية.

 

المشاركة