بعد تأكيد مقتله سنة 2015 .. قيادي بتنظيم القاعدة يظهر مجدداً فى معارك أجدابيا

ليبيا – المرصد | بعد طول غياب و شائعات أكدت مقتله ، ظهر   ” أمين كلفه ” القيادي بتنظيم القاعدة بمدينة درنة فى صور تظهر مشاركته و مجموعة يقودها فى العمليات العسكرية الدائرة جنوبي مدينة أجدابيا بين قوات تابعة لقيادة الجيش و ” سرايا الدفاع عن بنغازي ” التى أعلنت ولائها للشيخ الصادق الغرياني . 

 

و تؤكد المعلومات الواردة من أجدابيا بحسب مصادر متطابقة أن ” كلفه ” شارك فى الهجوم على بوابتي الـ ” 60 ” و الـ” 18 ” و مشروع النهر الصناعي حيث تتمركز الكتيبة 101 مشاة بقيادة الملازم محمد إبسيط ضمن قوة إنتقلت من درنة عبر البحر إلى مصراتة للمشاركة ضمن ” عملية البنيان المرصوص ” إلٌا أن جزءاً من هذه القوة توجه إلى مدينة هون بمنطقة الجفرة وسط البلاد و منها إلى مدينة أجدابيا ضمن عملية تهدف بالإساس إلى الوصول لمدينة بنغازي .

صورة لمجموعة " كلفه " أثناء توجههم يوم 10 يونيو 2016 بحراً من درنة إلى مصراتة

صورة لمجموعة ” كلفه ” أثناء توجههم يوم 10 يونيو 2016 بحراً من درنة إلى مصراتة

و كان ” كلفه ” العائد من صفوف جبهة النصرة بسوريا منتصف سنة 2013  قائداً عسكريا لما يسمى بـ ”  جيش الإسلام ” و الذى أعلن عن تأسيسه فى درنة يوم 1 نوفمبر من نفس السنة و بزعامة جهادي ليبي يدعى يوسف بن طاهر الذى قال حينها أن جيشه الموحد سيقوم بتطبيق الشريعة بالمدينة ، قبل أن ينضوي هذا الجيش رفقة مليشيات أنصار الشريعة و شهداء أبوسليم تحت جسم موحد أطلقوا عليه إسم ” مجلس شورى مجاهدي درنة و ضواحيها ” و قد صنفت هذه المجموعات فى نوفمبر 2014 كجماعات إرهابية من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة .

صورة لأحد عناصر مجموعة " كلفه " ببوابة " الستين " جنوبي أجدابيا يوم 16 يونيو 2016

صورة لأحد عناصر مجموعة ” كلفه ” ببوابة ” الستين ” جنوبي أجدابيا يوم 16 يونيو 2016

و يتهم ” كلفه ” و شقيقه ” تـميم ”  من قبل حقوقيين فارين من مدينة درنة بالوقوف وراء عدد من الإغتيالات بالمدينة و منها إغتيال العقيد المتقاعد من الجيش الليبي محمد المزيني فى 21 يوليو 2013بحي السيدة خديجة فى درنة كما يتهم بصلته مع ما يسمي ” مجلس شباب الإسلام ” الذى أعلن مبايعة تنظيم داعش فى نوفمبر 2014 و كان نواة للتنظيم هناك ، إلٌا أن معلومات تواردت لاحقاً كانت قد أكدت مقتله فى غارة جوية مطلع سنة 2015 قبل أن يظهر مجدداً فى 18 يونيو الجاري ضمن قوات ” سرايا الدفاع عن بنغازي ”  فى هجومها الأخير على أجدابيا  .