العاهل الأردني : سنضرب بيد من حديد كل من يمس أو يعتدي على أمننا وحدودنا

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله اليوم الثلاثاء أن “الأردن سيضرب بيد من حديد كل من يعتدي أو يحاول المساس بأمنه وحدوده” مؤكداً أن الوطن “قوي دائما بعزيمة بواسل قواته المسلحة وأجهزته الأمنية،”

وجاء ذالك بعد الهجوم على منطقة الرقبان  في شمال شرق المملكة قرب الحدود السورية واستهدف موقعاً عسكرياً متقدما لخدمات اللاجئين السوريين ما تسبب في سقوط ستة قتلى و14 جريحا.

و شدد العاهل الأردني خلال ترأسه للاجتماع الذي عقد في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية على اعتزازه ببطولات وتضحيات منتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وقال “إنهم يذودون عن حمى الوطن بشجاعة واقتدار ولن تثني عزيمتهم قوى الشر والظلام وهم على الدوام مصدر فخرنا واعتزازنا الكبيرين.”

و أعرب ملك الأردن عن تعازيه بـ”استشهاد كوكبة من نشامى القوات المسلحة والأجهزة الأمنية،”

و أكد العاهل الاردني في استمرار بلاده للتصدي للارهاب  مضيفاً “لن تزيدنا مثل هذه الأعمال الإرهابية البشعة إلا إصراراً على الاستمرار في التصدي للإرهاب ومحاربة عصاباته والتي طالت يدها الغادرة والآثمة من يسهرون على أمن الوطن وحدوده ويفتدون بأرواحهم ويروون بدمائهم ترابه الغالي وعزاءنا لأنفسنا ولأسرهم ورفاقهم في السلاح وكل الأردنيين والأردنيات ونسأل الله تعالى أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل“.