ليبيا – بارك مرشح المجلس الرئاسي لوزارة الدفاع العقيد المهدي البرغثي جهود حرس المنشات النفطية والقاطع الحدودي إجدابيا في تحرير مدينة بن جواد والنوفلة وهراوة وصولاً الى تخوم مدينة سرت من ايادي تنظيم “داعش”.

وزارة الدفاع بقيادة العقيد المهدي البرغثي استنكرت في بيان لها صدر بتاريخ 20 يونيو و تحصلت المرصد على نسخة عنه الأعتداءات المسلحة على المدنين و القصف الجوي على معسكر الشام غرب إجدابيا التابع لقوات حرس المنشآت النفطية.

و اعتبر مرشح المجلس الرئاسي لوزارة الدفاع أن هذه الأعمال مجرَمة وطنياً ودولياً وغير مبررة وان هذا الامر يعتبر بمثابة إعتداء على القوة العسكرية الشرعية التابعة للدولة ، مشيراً الى ان هذا يؤدي الى إضعاف القوات العسكرية في مواجهة الارهاب ويزرع الفتنة في مدينة إجدابيا.

البيان كشف عن تكليف حرس المنشات النفطية والقاطع الحدودي إجدابيا لحماية وتأمين مدينة إجدابيا بالتنسيق مع القوات المساندة من شباب الاحياء مرجعاً اتخاذ هذا القرار بسبب الحملات الاعلامية المضللة و عدم وجود قوة نظامية لحماية المدينة .

و أكد البرغثي في بيانه أن اي تحرك عسكري لا ينضوي تحت حكومة الوفاق يمثل خرقاً امنياً وعملاً غير قانوني بحسب البيان.

و اختتم مرشح المجلس الرئاسي لوزارة الدفاع بيانه داعياً كافة القوى الوطنية للانضواء و الالتفاف حول حكومة الوفاق من أجل أمن وإستقرار و وحدة ليبيا.

بيان وزارة الدفاع المنبثقة عن المجلس الرئاسي
بيان وزارة الدفاع المنبثقة عن المجلس الرئاسي

 

 

المشاركة