علي مدورد: أحمل كوبلر مسؤولية إستهداف المدنيين بمدينة القره بوللي من قبل الميليشيات الإجرامية

ليبيا – إستنكر الوكيل العام بوزارة الخارجية في الحكومة المؤقتة علي مدورد ما تعرض له المدنيين في مدينة القره بوللي من أفعال إجرامية على يد ميليشيات “مارقة” داعياً لمحاسبة من تسبب بهذه المجزرة بحق أبناء المدينة.

بيان صدر عن مدورد,تلقت نسخة منه صحيفة المرصد, أكد أن هذه “الجرائم” تأتي إثر قيام مفتي المؤتمر الوطني العام “الشيخ” الصادق الغرياني على التحريض عليها محملاً المجتمع الدولي مسؤولية تقاعسه عن إدانة هذه الأعمال.

و حمل الوكيل العام بوزارة الخارجية في الحكومة المؤقتة المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر مسؤولية تجاهل ما يحدث من جرائم وإنتهاكات ضد المدنيين وإعادة تدوير وإنتاج دور الميليشيات الإجرامي بحق المواطنين الأبرياء.

مدورد أشار إلى أن ما يتم تداوله بشأن إنسحاب الميليشيات خارج المدن ليس الحل الأمثل مبيناً بأن الحل يكمن بنزع سلاح الميليشيات وتفكيكها بعد أن منع تواجدها التوصل إلى حل أو توافق سياسي وفاقم طبيعة الأوضاع في ليبيا.

وحذر الوكيل العام من محاولات تهدف لإضعاف الجيش مؤكداً أن الجيش وقيادته خط أحمر واصفاً بالوقت ذاته مخاطبات “وزير خارجية حكومة الوفاق” للمجتمع الدولي بغير دستورية كونه لم ينال شرعيته بعد من البرلمان.

بيان وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة بخصوص احداث القره بوللي

بيان وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة بخصوص احداث القره بوللي

بيان وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة بخصوص احداث القره بوللي

بيان وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة بخصوص احداث القره بوللي