قال رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم ترنبول اليوم الخميس إن مسلحين في جنوب نيجيريا قتلوا سائقاً وخطفوا ما يقارب السبعة أشخاص من بينهم ثلاثة أستراليين على الأقل و شخص مقيم في أستراليا.

و قالت الشرطة إن اثنين من المخطوفين تمكنا من الهروب في وقت لاحق. وأضافت أن المخطوفين متعاقدون مع شركة لافارج أفريكا للأسمنت وأنهم هوجموا عند مشارف مدينة كالابار حوالي الخامسة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي.

و كالابار مدينة ساحلية تقع على بعد 570 كليومترا إلى الشرق من لاجوس وعاصمة ولاية كروس ريفر في منطقة دلتا النيجر حيث تنشط عصابات إجرامية وجماعات متشددة.

و قال ترنبول للصحفيين “هذه هي الحقائق كما نعلمها: ثلاثة مواطنين أستراليين وشخص مقيم في استراليا كانوا ضمن سبعة أشخاص خطفوا في هجوم استهدف عمليات متعاقد أسترالي في نيجيريا. وسقط قتيل في الهجوم.”

و قالت إريني أوجبو المتحدثة باسم شرطة ولاية كروس ريفر إن اثنين من الأجانب نجحا في الهروب مضيفة أنها لا تعلم جنسية أي من العاملين الذين يحتمل أن يكونوا في أيدي الخاطفين.

و كانت أوجبو قد ذكرت في وقت سابق أن اثنين من المخطوفين أستراليان وأن هناك مواطنا نيوزيلنديا في حين قال ضابط شرطة آخر إن شخصا من جنوب أفريقيا خطف.

و يشيع خطف الأجانب في منطقة الدلتا التي يخرج منها معظم إنتاج النفط الخام لنيجيريا وتمثل مبيعاته نحو 70 في المئة من الدخل القومي للبلاد.

و كانت نيجيريا أكبر منتج للنفط في أفريقيا حتى حدوث موجة هجمات استهدفت منشآت نفطية مما جعلها في المرتبة الثانية بعد أنجولا. وانخفض الإنتاج من 2.2 مليون برميل يوميا في بداية العام إلى نحو 1.6 مليون برميل يوميا مما ساهم في ارتفاع أسعار النفط العالمية.