ليبيا – قال امر غرفة عمليات طرابلس التابعة للقيادة العامة للجيش العقيد ادريس مادي ان المنطقة الغربية تعتبر من المناطق المهمة والرئيسية ، معتبراً أن حسم الامور السياسية والعسكرية في ليبيا يتم من طرابلس ، مؤكداً وجود كل الحراك السياسي و ما وصفها بـ”الاجندات” فيها.

مادي قال في مداخلة هاتفية خلال برنامج الحدث عبر قناة ليبيا الحدث أمس الجمعة أن الحراك الدولي والمراقبة للمنطقة بالكامل و عوامل اخرى اثرت في الحراك العسكري على المستوى الميداني بالمنطقة الغربية ، مؤكداً ترك هذا الامر  للخطة الموضوعة من قيادة الجيش وما يتوافق مع مصلحة المدن الليبية و القوات المسلحة.

و أوضح امر غرفة عمليات طرابلس أن التهديدات في المنطقة لازالت مستمرة سواء كانت تتعلق بتنظيم “داعش” وتواجدهم في المنطقة الغربية او المجموعات المسلحة التي ترى بان تكاثف او توحد المؤسسة العسكرية وبداية ظهورها و فرض قوتها على الساحة سوف يكون تهديد لمصالحهم.

و أكد مادي أن غرفة العمليات بالمنطقة الغربية تصر على الحفاظ على مقدرات الدولة الليبية و مستعدة لاي حراك يسعى لادخال المنطقة في  اقتتال او الهجوم على قواتنا سواء كان على الوطية او القوات المنتشرة بالمنطقة الغربية ، مشيراً إلى أن المنطقة العسكرية الغربية مراقبة بشكل جيد لأي حراك مرتقب.

و في سؤال عن امكانية الهجوم و السيطرة على قاعدة الوطية من قبل الجماعات الارهابية أو المليشيات المسلحة رد العقيد ادريس مادي قائلاً:” هذا حلم ابليس بالجنة , لا يمكن ان يسيطروا على الوطية أو أن يتقدموا باتجاهها بسبب استعدادنا واستعداد المنطقة لاي حراك”.

 

 

 

المشاركة