ليبيا – إستنكر القيادي في “سرايا الدفاع عن بنغازي” العميد مصطفى الشركسي حالة التطاول التي تستهدف مفتي المؤتمر الوطني “الشيخ” الصادق الغرياني ، مؤكداً أن الغرياني رمز مهم من رموز البلاد.

الشركسي أكد بمداخلته الهاتفية في نشرة أخبار قناة التناصح اليوم الأحد أن السرايا مكونة من عسكريين ومدنيين و”ثوار” يهدفون لتحرير مدينة بنغازي من ما وصفهم بـ” ميليشيات المجرم حفتر” الذي عاث بها فساداً بحسب قوله.

وأضاف بأن السرايا ساندت “الثوار” في إجدابيا لإستعادة مدينتهم من “ميليشيات عملية الكرامة ” ، نافياً وجود أية نوايا لدخول المدينة على الرغم من تواجد السرايا على مشارفها كونها آمنة بالوقت الحالي.

الشركسي أشار إلى قيام سرية من “سرايا الدفاع عن بنغازي” بمساعدة “غرفة عمليات تحرير إجدابيا” في موقع النهر الصناعي والطريق الرابط بين جزيرة إجدابيا وجالو وتوفير كافة أشكال الدعم المتوفر لهم.

و إتهم القيادي من وصفهم بـ “ميليشيات حفتر” بالإعتداء على سائقي السيارات بمنطقة الستين ومنع دخول المواد الغذائية والأدوية إلى إجدابيا  ، مؤكداً قيام “الثوار” بعملية للقضاء عليهم وطردهم وتأمين الطريق إلى جالو.

و طالب الشركسي “الثوار” في جالو والكفرة بالوقوف وقفة رجل واحد لتأمين هذه الطرق ، مؤكداً نوايا السرايا بالتوجه إلى بنغازي لتخليصها من قوات الجيش التابعة للقيادة العامة ، مؤكداً أن النصر سيكون حليفهم.

و إستبعد الشركسي دخول قوات “سرايا الدفاع عن بنغازي” في معركة مع حرس المنشآت النفطية ، مؤكداً أن ذلك يرجع لرغبة السرايا في الحفاظ على عناصرها وعتادها وأسلحتها للمعركة في بنغازي.

 

المشاركة