الغرياني: على الثوار عدم الإستماع إلى الأصوات المطالبة بالبقاء في سرت بعد تحريرها و عليهم التوجه الى بنغازي

ليبيا- أكد مفتي المؤتمر الوطني “الشيخ” الصادق الغرياني جواز اللجوء إلى المحاكم الأجنبية برئاسة قضاة غير مسلمين للقضاء على “حفتر” عبر رفع الدعاوى ضده مبيناً بأن ذلك لا يعتبر تحاكماً إلى غير المسلمين.

الغرياني أوضح خلال إستضافته في برنامج الإسلام والحياة الذي أذيع يوم أمس الأحد عبر قناة التناصح أشار إلى ضرورة اللجوء إلى التحاكم لهؤلاء القضاة بسبب العجز عن ملاحقة جرائم “حفتر” الذي “عاث” فسادا بحسب قوله.

و أضاف بأن “حفتر” أعلن إنقلابه على الأمة منذ أكثر من عامين ومارس القتل وعجز الناس عن دفع شره بكافة الوسائل الممكنة القتالية أو القضائية والإدارية مبيناً بأن حكم القاضي غير المسلم بهذه الحالة يمثل أمراً إداريا.

و بشأن تحريمه اللجوء إلى التحكيم لغير المسلم في إتفاق الصخيرات و قبوله بذلك فيما يخص “حفتر” نفى الغرياني أن يكون هذا الأمر تناقض في الفتاوى مبيناً بأن الضرورة تبيح المحظور في عدد من حالات الإضطرارية.

و جدد الغرياني مطالبته لحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني  و وزارة العدل فيها و رئاسة المؤتمر الوطني و المجلس الأعلى للقضاء بتنفيذ أحكام الحرابة بحق قطاع الطرق والمحاربين عبر تشكيل المحاكم المستعجلة لذلك.

و دعا الغرياني الليبيين للبراءة من الظالمين وإن كانوا من ذويهم مبيناً بأن من يتستر ويدافع عن “حفتر” ويسانده بالسلاح والكلام من مسؤولين أو من الناس هم ظلمة يقع عليهم العقاب مطالبا إياهم برفع الغطاء عنه بحسب قوله.

و إتهم الغرياني ضباط الجيش النازحين من بنغازي لطرابلس ممن لم يقاتلوا من وصفهم بـ”قوات حفتر” بالركون إلى الظالم والدفاع عنه مؤكداً أن من يقف معهم من أبناء الجيش قلة قليلة جداً من عسكر القذافي فيما إلتحق الشرفاء “بالثوار”.

و شدد الغرياني على وجوب التوجه إلى بنغازي بعد تحرير سرت من أجل تخليصها من “حفتر” لمنعه من تدمير بنغازي وباقي مناطق ليبيا كما فعل في تشاد لاسيما بعد تحالفه مع جيوش القبائل وبعض الكتائب في تاجوراء بحسبق قوله.

وحذر الغرياني “الثوار” من الإستماع إلى الأصوات المطالبة لهم بالبقاء في سرت بعد تحريرها وعدم التوجه لبنغازي وتكرار ذات السيناريو في الوطية التي تحولت لمرتع للإستخبارات الأجنبية ومكاناً للطائرات الأجنبية.

و إختتم الغرياني إستضافته في البرنامج بالتأكيد على قيام القائد العام للجيش الفريق خليفة حفتر بدعم نقل المعركة لسرت مبيناً بأنه و”الدواعش” وجماعة كتائب القذافي و سحبان و اللواء 32 معزز وجوه لعملة واحدة متهماً داعميهم بالفاسدين الواجب مقاومتهم.