ليبيا – أكد عضو مجلس حكماء وأعيان ليبيا الطاهر البدوي أن دور المجلس في المصالحة بين مدينتي القره بوللي ومصراتة يندرج في إطار السعي لرأب الصدع وتخفيف حدة التوتر بين المدينتين.

البدوي أشار بمداخلته الهاتفية في برنامج منتصف الليل الذي أذيع اليوم الإثنين عبر قناة ليبيا لكل الأحرار إلى أنه أول من تواصل مع العقلاء بالمدينتين لتحقيق وقف لإطلاق النار بين المتقاتلين.

و أضاف بأنه بقي في مدينة القرة بوللي لـ3 أيام حتى تم تنفيذ بنود وقف إطلاق النار وأبرزها تبادل المحتجزين وفتح الطريق الساحلي وهو ما تم بفضل دور مدينة بن غشير الكبير برأب الصدع.

و طالب عضو مجلس حكماء وأعيان ليبيا جميع الليبيين بالتصالح والركون إلى المصالحة الوطنية بغية العمل الجاد من إجل إخراج ليبيا من محنتها الراهنة ونزع فتيل الأزمات في المناطق والمدن.

عضو مجلس القره بوللي البلدي علي يوسف أوضح بمداخلته الهاتفية في ذات البرنامج بأن أهل القره بوللي أناس مسالمين ومع الشرعية مبيناً أن فتح الطريق الساحلي تم رغبة منهم بتوحيد الصفوف.

و أضاف بأن المجلس البلدي بادر بتفعيل مديرية الأمن كنواة للجيش بالرغم من قلة الإمكانيات وبمساندة السكان والمشائخ الذين كان لهم الدور الأكبر بذلك مباركاً دور الجميع في تفعيل إتفاقات السلام.

المشاركة