ليبيا – أعلن سعد هابيل عضو “مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها” موافقة مشروطة على إتفاقية لوقف إطلاق النار في المدينة وافق عليها رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح والقائد العام للجيش الفريق خليفة حفتر.

هابيل أوضح بمداخلته الهاتفية خلال نشرة أخبار قناة التناصح اليوم الإثنين أن هذه الإتفاقية قدمها “وسيط” وتستند بالإساس لحق الدماء في مدينة بنغازي ومن ثم الإنتقال للتطبيق في مدينة إجدابيا ومن بعدها تنتقل للتنفيد في مدينة درنة.

و أضاف بأن مجلس شورى درنة أكد على عدم إعترافه بقيادة الجيش كونها ميليشيات “مجرمة” مشترطا لعقد الإتفاقية فتح جميع الطرق المغلقة المؤدية لمدينة درنة وإخراج السجناء المعتقلين في البوابات وتطبيق الإتفاقية في بنغازي أولا.

و إشترط المجلس أيضا وفقا لهابيل تطبيق هذه الإتفاقية المؤمل تنفيذها لمدة 15 يوما بدرنة يوم السبت المقبل مشيرا إلى عدم إلتزام المجلس بها في حال عدم تطبيقها ببنغازي مطالبا بتسليم الطيارين الذين إستهدفوا المدينة إلى المحاكم.

و إستبعد هابيل إلتزام الطرف الآخر بالإتفاقية مبيناً بأن من وصفه بـ”المجرم حفتر” لا يربطه دين أو إتفاقية واصفاً المتحدث بإسم قيادة الجيش العقيد أحمد المساري بـ”الإمعة” بعد تهديده بملاحقة قيادات مجلس شورى درنة وضواحيها لكونهم إرهابيين.

المشاركة