مجلس شورى مجاهدي درنة : التفاوض مع "مجرم الحرب حفتر" أمر مستحيل اذا لم يشمل مدينتى بنغازي و أجدابيا

ليبيا – شدد الناطق الرسمي بإسم “مجلس شورى مجاهدي درنة” حافظ الضبع على عدم تطبيق أي مفاوضات مع القائد الاعلى للقوات المسلح الفريق خليفة حفتر و الذي وصفه “بمجرم الحرب”، قائلاً أن الإدعاءات من قبل حفتر غير واقعية. 

الضبع قال خلال مداخلته الهاتفية لنشرة أخبار قناة “التناصح” التي بثت يوم أمس الإثنين أن التفاوض مع من أسماه بـ”مجرم الحرب حفتر” حول وقف اطلاق النار في مدينة درنة أمر مستحيل اذا لم يشمل التفاوض مدينة بنغازي و أجدابيا إضافة لإطلاق سراح السجناء وفتح الطرق المحيطة بدرنة.

الضبع أكد على أن “الثوار” هم كتلة لا تتجزأ و لا يمكن التعامل مع حفتر مرجعاً ذلك و بحسب قوله لمواقفه المخادعة و عدم شرعيته في بنغازي مستدلاً بحديثه على قيام من وصفهم بـ “مليشيات حفتر” بإلاستمرار في القصف على المدن الشرقية.

و شدد الناطق الرسمي بإسم “مجلس شورى مجاهدي درنة” أن وقف اطلاق النار لن يرى النور الا بثوابت و مطالب الثوار كاملة و عدم الانخداع بما وصفها بـ” لعبة حفتر” لأنه يسعى من وراء ذلك للتوسع و ليس لحقن الدماء بحسب تعبيره.

و في ختام مداخلته قال الضبع أن الهدنة مع حفتر ” ميتة و فاشلة” مرجعاً ذلك لسلوكه الذي إعتبره “إجرامي”، مضيفاً أن “ثوار” درنة لا يزالون يؤكدون على حقن الدماء في المنطقة الشرقية التي لا تمثل لحفتر أي شيء بحسب قوله.