قال مصدران بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) لرويترز اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تعتزم فرض حظر دائم على مصاحبة العائلات للعسكريين والموظفين المدنيين الأمريكيين العاملين في تركيا في موقف يعكس تردي الأوضاع الأمنية هناك.

و أمرت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مارس  الماضي عائلات الأمريكيين من العسكريين والدبلوماسيين بمغادرة قاعدة إنجيرليك الجوية التركية التي تستخدم في القتال ضد تنظيم الدولة “داعش” وبمغادرة أجزاء أخرى من جنوب تركيا أيضا.

و طبق القرار على نحو 670 من أفراد عائلات العسكريين الأمريكيين بجنوب تركيا لكن سمح لنحو مئة منهم في اسطنبول وأنقرة بالبقاء.

و قال المصدران إن المسؤولين العسكريين يعتزمون الآن توصيف انتشار الأفراد العسكريين والمدنيين الأمريكيين في قاعدة إنجيرليك في أضنة ومدن تركية أخرى ليصبح “بدون مرافق”.

و أضافا أن هذه الخطوة كانت محل دراسة قبل الهجوم الذي نفذه انتحاريون يعتقد أنهم من داعش على مطار أتاتورك باسطنبول أمس الثلاثاء حيث قتل 41 شخصا وأصيب 239.

و قال أحد المصدرين وهما غير مخولين بالحديث علنا “التغيير يعكس التردي المستمر في الأوضاع الأمنية في تركيا.”

و للجيش الأمريكي نحو 2200 فرد من العسكريين والموظفين المدنيين في تركيا بينهم نحو 1500 في قاعدة إنجيرليك.

و قال المصدران إن التغيير سيسري على أي فرد أمريكي مشارك في “مهمة رئيسية” أو في فريق للتعاون الأمني.

و قال أحدهما إن نحو 100 من أفراد عائلات الأمريكيين العاملين في تركيا سيسمح لهم بالبقاء فور تطبيق القواعد الجديدة وستكون أسفارهم بطريقة طبيعية.

و حذرت الخارجية الأمريكية أمس المواطنين الأمريكيين من تهديدات متزايدة من جماعات متشددة في أنحاء تركيا وحثتهم على تجنب السفر لمناطق جنوب شرق البلاد.