هبطت أسعار النفط أكثر من ثلاثة بالمئة اليوم الخميس تحت ضغط عودة إنتاج الخامين النيجيري والكندي بعد انقطاعات ومع إقبال المتعاملين على مبيعات لجني للأرباح مع تسجيل السوق أفضل آداء فصلي في سبع سنوات.

و صعدت السوق بأكثر من 25 بالمئة في الربع الثاني من العام في إطار اتجاه صعودي حققت فيه مكاسب بلغت حوالي 85 بالمئة منذ سجلت أدنى مستوياتها في إثني عشر عاما في أوائل العام حيث أدى خفض غير مخطط في الإنتاج من نيجيريا وكندا إلى انحسار تخمة في المعروض كانت دفعت الأسعار إلى أسوأ هبوط في 30 عاما.

و رغم ذلك ارتفع إنتاج نيجيريا إلى نحو 1.9 مليون برميل يوميا من 1.6 مليون برميل يوميا بفضل إصلاحات وعدم تعرض خطوط الأنابيب في منطقة دلتا النيجر لهجمات جديدة بحسب ما قالته شركة النفط الحكومية يوم الإثنين.

و أنخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم أغسطس آب التي انتهي تداولها اليوم 93 سنتا أو 1.8 في المئة لتبلغ عند التسوية 49.68 دولار للبرميل. وهبطت عقود برنت تسليم سبتمبر  الأكثر نشاطا 3.1 بالمئة لتبلغ 49.71 دولار للبرميل عند التسوية.

و تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.55 دولار أو 3.1 بالمئة ليسجل عند التسوية 48.33 دولار للبرميل.

و في النرويج بدأت شركات النفط ونقابات عمالية محادثات حول الأجور تستمر يومين في محاولة لتفادي إضراب ربما يؤدي مبدئيا إلى خفض إنتاج البلاد من النفط والغاز بنحو ستة في المئة.

المشاركة