مانيلا – أدى الرئيس الفلبيني المنتخب رودريجو دوتيرتي اليوم الخميس اليمين الدستوري ليصبح الرئيس 16 للبلاد و وعد عقب أداء اليمين بحرب “متواصلة ولا هوادة فيها” ضد الفساد والجريمة والاتجار بالمخدرات.

دوتيرتي قال وفقاً لرويترز “أرى تآكلا في ثقة الشعب بقادة بلادنا وبالنظام القضائي وبقدرة الموظفين العموم على تحسين الأحوال المعيشية للناس وجعلها أفضل وأكثر أمنا وصحة مضيفاً أنه وأوضح أنه سيدلي بتفاصيل عن سياساته الإقتصادية في وقت لاحق.

واعترف دوتيرتي (71 عاما) في أول خطاب له بأن كثيرين من منتقديه يرون أن الأساليب التي ينتهجها في مواجهة الجريمة “تكاد أن تخالف القانون” لكن ممثل الادعاء الأسبق قال إنه يميز بين الصواب والخطأ وإنه سيلتزم بإجراءات وحكم القانون.

وخلال حملته الانتخابية ثار دوتيرتي على النخبة السياسية واستغل عدم رضا الناخبين عن الحكومات المتعاقبة التي أخفقت في معالجة مشكلات الفقر وعدم المساواة على الرغم من النمو الاقتصادي القوي.

وركزت حملته على إنتشار القتل والاغتصاب والمخدرات والفساد ولم يغير الناخبون موقفهم رغم تهديده خلال خطاباته بقتل المجرمين.

 

المشاركة