ذكر فيلم وثائقي بثه التلفزيون الإيراني الرسمي اليوم الاثنين أن تنظيم الدولة الإسلامية دفع 600 ألف يورو لمجموعة من المتطرفين ليحاولوا شن سلسلة تفجيرات في 50 موقعا بطهران ومدن كبيرة أخرى في إيران.

و قال مسؤولون في إيران التي يغلب على سكانها الشيعة خلال الأسابيع الأخيرة إن مقاتلين سنة من الدولة “داعش” يستهدفون البلاد.

و قبل أسبوعين قال مسؤولون من المخابرات الإيرانية إنهم أحبطوا هجوما إرهابية كبيرا واعتقلوا عشرة متشددين وصادروا نحو 100 كيلوجرام من المواد التي يمكن استخدامها في تفخيخ سيارات وغيرها من الهجمات بالقنابل في أماكن مزدحمة.

و احتوى الفيلم الوثائقي على مدى 15 دقيقة على مقابلات مع اثنين من المتطرفين بعد القبض عليهما وفيها فسرا العمليات التي خططا لها.

و عرض الفيلم لقطات من كاميرا خفية أظهرت عددا من أعضاء المجموعة يزعم أنهم يشترون وينقلون مواد كيميائية ومواد منزلية قد تستخدم لصنع متفجرات.

و قرب نهاية الفيلم ظهر عملاء أمنيون مسلحون ببنادق آلية ويرتدون أقنعة سوداء وسترات واقية يداهمون منزلا ويقيدون مشتبها بهم.

و قال التعليق الصوتي في الفيلم إن التحقيق بشأن الهجوم لا يزال جاريا.

و قاتل الحرس الثوري الإيراني ضد داعش في العراق في إطار دعمه للحكومة التي يغلب عليها الشيعة في بغداد. ويقاتل عناصر من الحرس الثوري ومتعاطفون ضد المتشددين السنة في سوريا دعما لرئيسها بشار الأسد.

و أعلنت قوات الأمن الإيرانية في مايو أيار الماضي أنها اعتقلت 12 من مقاتلي الدولة “داعش” في شرق البلاد وغربها وأكثر من 50 من المتعاطفين مع التنظيم عبر الإنترنت.

المشاركة