الغصري:الإشتباكات الحاصلة بين قواتنا و"داعش" لن تأخر حسم المعركة بسرت

ليبيا – قال الناطق بإسم غرفة “عمليات البنيان المرصوص” التابعة للمجلس الرئاسي محمد الغصري أن هناك اشتباكات قوية من قوات العدو، معتبراً أنها آخر محاولات تنظيم “داعش” “اليائسة” الساعية لإعاقة تقدم القوات.

وأكد الغصري خلال مداخلة هاتفية لبرنامج”ضيف الإستديو” الذي تم بثه على قناة “النبأ” يوم أمس الأحد على أن الإشتباكات الحاصله بين القوات و التنظيم لن تأخر من حسم معركة سرت.

الغصري أشار إلى صعوبة تحرك و تنقل القوات ما بين منطقة الـ 700 و قاعة واغادوغو و ذلك لأنها منطقة مفتوحة و مكشوفة لـ”داعش” و بالتالي بسهولة يتم الرماية عليهم لذا فقد انسحبت القوات من هذه المنطقة للحماية والحفاظ على أرواحهم.

و أضاف الغصري أن قوات التنظيم تستبق الهجوم و الدفاع عن نفسها خوفاً من تقدم القوات مشيراً إلى ان الرماية التي قام بها التنظيم يوم أمس كانت بإستخدام الهاون 120 و الذي يعتبر مدفعية ثقيلة.

و تابع الغصري قائلاً أن عناصر تنظيم “داعش” متقدمين من جهة الجنوب و القوات متجحفلة من جهة البحر و المناطق الأخرى، موضحاً أن القوات تتقدم شيئاً فشيئاً لتضيق الحصار عليهم، مؤكداً على عدم وجود أي قوات فرنسية من جهة البحر.

و كشف الغصري عن الاستراتيجية التي تقوم على أساسها القوات و التي تشمل عدة نقاط منها إختبار مدى قوة التنظيم و قدرتهم على المقاومة، مرجعاً سبب وقوف القوات بعد هجوم و تحرير حي الـ 700 عند مناطق معينة لإختبار قدرة قوات التنظيم على الدفاع عن نفسها.

و قال الغصري أن الميناء الذي تمت السيطرة عليه ليس له اهمية استراتيجية عند التنظيم، مؤكداً على عدم إمكانية التنظيم من إستعادة الميناء أو الإقتراب منه بالرغم من كثرة الهجمات التي يقوم بها التنظيم.

و إعتبر الغصري الهجمات التي يقوم بها التنظيم على الميناء بأنها تهدف لإيجاد منفذ للخروج منه و ليس فقط لإستعادته، مشيراً إلى أن العقبة الوحيدة أمام التقدم الميداني للقوات تتمثل بوجود مدنيين داخل سرت والتي تمنع القوات من الرماية العشوائية و ذلك لضمان سلامتهم و لتجنب تدمير البنية التحتية للمدينة.

الغصري أكد على عدم تسجل أي حالة ضرب للمدنيين حتى بالخطأ منذ بداية عملية البنيان المرصوص حتى تاريخ اليوم و ذلك لحرصهم على أرواح المدنيين.

و في ختام مداخلته قال الغصري أن سلاح الجو التابع للمجلس الرئاسي قام بجميع الطلعات الجوية المطلوبة منه واصاب الأهداف بنسبة 100%، مشيراً للعبئ الثقيل و الكبير الذي كان على عاتقه.