استهدف انتحاريون ثلاث مدن في عموم السعودية اليوم الاثنين في حملة منسقة على ما يبدو بينما يستعد السعوديون والعالم الاسلامي  للاحتفال بعيد الفطر في اليوم قبل الأخير من شهر رمضان.

13533279_1218817654844893_7627478901807047266_n

و وقعت التفجيرات التي أصابت قنصلية أمريكية ومصلين شيعة ومركزا أمنيا قرب المسجد النبوي في المدينة بعد أيام من عمليات نفذها تنظيم الدولة “داعش” أسقطت أعدادا كبيرة في تركيا وبنجلادش والعراق. ونسقت الهجمات على ما يبدو لتتزامن مع قرب حلول عيد الفطر.

و قال مسؤول أمني سعودي إن مهاجما أوقف سيارة قرب القنصلية الأمريكية في جدة قبل أن ينفذ التفجير.

و في التفجير الوحيد الذي أسقط ضحايا كثيرين على ما يبدو فجر انتحاري قنبلة قرب مقر أمني أمام المسجد النبوي في المدينة.

13615050_1218817661511559_3343579198954902723_n

و قال تلفزيون العربية إن العدد المبدئي لقتلى انفجار المدينة يشمل ضابطي أمن.

و بينت صور  متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي دخانا أسود يتصاعد من ألسنة اللهب قرب المسجد النبوي.

13590248_1218817631511562_4845431942608085932_nو في مدينة القطيف بالمنطقة الشرقية التي يسكنها كثير من أبناء الأقلية الشيعية بالسعودية وقع انفجار واحد على الأقل وربما اثنان قرب مسجد للشيعة.

و قال شهود إنهم رأوا أشلاء بشرية ربما كانت للانتحاري في المكان.

و تحدث شهود عيان فيما بعد عن رؤية أشلاء بشرية لمفجر انتحاري على ما يبدو.

و قال أحد سكان القطيف تم التواصل معه عبر الهاتف إن من المعتقد عدم وجود قتلى هناك باستثناء المهاجم نظرا لأن المصلين كانوا قد غادروا بالفعل إلى بيتوهم لتناول الإفطار. وأضاف أن قوات الدفاع المدني تقوم بتنظيف المنطقة وإن الشرطة تحقق في الواقعة.

13615022_1218817634844895_2398686568753328262_n

و أظهر فيديو جرى تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي يفترض أنه صور عقب تفجير القطيف حشدا هائجا بأحد الشوارع بينما تشتعل النار قرب مبنى وجثة مخضبة بالدماء على الأرض. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة الفيديو على الفور.

و قبل ساعات من ذلك قتل انتحاري وأصيب شخصان في انفحار قرب القنصلية الأمريكية بمدينة جدة ثاني أكبر مدن السعودية.

و تفجير جدة هو أول تفجير يحاول استهداف أجانب في السعودية منذ سنوات. ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها.

و شن تنظيم الدولة “داعش” سلسلة هجمات في السعودية منذ أواخر 2014 أدت إلى مقتل عشرات الأشخاص معظمهم من الأقلية الشيعية وقوات الأمن.

و زادت الشرطة ومجموعات من المتطوعين المحليين الأمن قرب المساجد في القطيف منذ تفجيرات انتحارية أصابت مساجد في مناطق شيعية العام الماضي وأسفرت عن مقتل العشرات. وأصاب تفجير انتحاري مسجدا يستخدمه أفراد الأمن قبل نحو عام مما أدى إلى مقتل 15 شخصا.