ليبيا – أكد عضو المكتب الاعلامي لغرفة “عمليات البنيان المرصوص”  التابعة للمجلس الرئاسي احمد الروياتي هدوء الأوضاع في مدينة سرت بعد التقدم الواضح لقوات الغرفة بالمعركة الفاصلة الكبيرة التي وقعت يوم الجمعة الماضي مع تنظيم “داعش”.

وأوضح الروياتي بمداخلة هاتفية خلال برنامج غرفة الأخبار الذي تم بثه أمس الإثنين عبر قناة ليبيا أنه تم اثناء تمشيط القوات العسكرية والبرية خلال اليوميين الماضيين لمدينة سرت اكتشاف مستودع بداخله اكثر من مركبة الية تحمل اسطونات غاز قام بسرقتها تنظيم “داعش” منذ شهر اكتوبر من عام 2015 عندما كانت الاسطونات متوجهه الى الجنوب الليبي.

وأضاف بأنه تم أمس الإثنين ضرب موقع مهم بالتحكم او غرفة عمليات التنظيم من داخل مدينة سرت تحديدا لافتاً إلى أن “داعش” يتواجد في منطقة داخل سرت مساحتها لا تتعدى الـ 5 كيلومترات على ساحل البحر وأنه ربما يتم حسم المعركة في سرت خلال الـ 20 يوم المقبلة بوضع خطة مؤكدا أن هنالك محاور هادئة مع بعض المناوشات النسبية وتم السيطرة على بعض المناطق في المدينة.

وأشار الروياتي إلى حاجة قوات الغرفة لخبرة معينة حتى يتم السيطرة على المناطق الذي يستولي عليها التنظيم في العمليتين القادمتين وباقل الخسائر موضحا بأنه من الصعب في الحروب تحديد الزمن الدقيق لحسم المعركة لكن كان هناك تقديرات.

وبيّن الروياتي أن عملية البنيان المرصوص إنطلقت بشكل مفاجئ لهذا فالتجهيزات كانت محدودة متهماً المجتمع الدولي بالتقصير لعدم فتحه المجال الجوي لعلاج الجرحى مؤكدا أن المجلس الرئاسي خصص 56 مليون دينار للغرفة لتوفير المستلزمات العسكرية وأقر صرف منحة مستعجلة لاسر “الشهداء”.

وبشأن التوافق قال الروياتي خلال المداخلة أن التوافق يحتاج الى التنازلات قبل ان يحتاج الى تقديم مطالب وحقوق و أنه يمكن حسم معركة المنطقة الشرقية بشكل اسرع بعد تحقق التوافق الوطني.