كشف فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فى مؤتمر صحفى عقده الليلة الماضية بأن المجلس اصدر تعليماته لوزارة الخارجية ووزارة الصحة بالعمل والتواصل لفتح ساحات علاجية جديدة خاصة في عدة دول أوروبية، داعياً كل دول العالم لتقديم المساعدات الطبية والصحية الضرورية، وفقاً لالتزامهم بالقرارات الدولية للحرب على الارهاب.

و قال السراج بأنه لا يمكن مكافأة الشهداء ولا الجرحى الذين ضحوا بأرواحهم واجسادهم لأجل الوطن فإن المجلس الرئاسي يعلن عن تقديم أوسمة وانواط لكل ارواح ” الشهداء ” والجرحى في عملية تحرير سرت ، بما يتوافق مع القوانين الليبية وفقا للوائح تنظيمية التي قال أنها ستصدر لاحقا .

و أكد االسراج ن المجلس الرئاسي يكبر التقدم الكبير ميدانياً في عملية تحرير سرت وبنغازي بالتزامن مع تقهقر داعش وتراجعه في عدة مناطق من العالم، لتكون ليبيا مع القوات الليبية إحدى أهم أقطاب الحرب العالمية على الإرهاب. الامر الذي أعتبره السراج بأنه سينهي محاولة هذا التنظيم من التمتع بأي موطأ قدم في ليبيا وموقعها الاستراتيجي بين عمق أفريقيا وسواحل أوروبا.

و تقدم السراج فى حديثه بإسم المجلس الرئاسي بالشكر لكل الدول الشقيقة والصديقة التي قال أنها ساهمت في نجاح العمليات العسكرية والأمنية ضد تنظيم داعش الإرهابي كما قد التحية لضباط وجنود الجيش الليبي ، و القوات المساندة الذين قال أنهم برهنوا مرة أخرى عن شجاعتهم، وحرصهم، الامر الذي أعتبره سبباً فى ضرورة الإسراع في دمجهم في المؤسسة العسكرية والأمنية.

و قدم السراج تعازي المجلس الرئاسي لكل اسر المواطنين الذين طالتهم أيادي الإرهاب في جميع ربوع ليبيا ، مؤكداً اهتمامه بالمناطق المحررة من احتلال هذه التنظيم وإعادة إعمار وتأهيل ما دمرته المعارك في تلك المدن والقرى، وتفعيل مؤسسات الأمن والشرطة والمؤسسات العدلية كالنيابات والمحاكم.

كما تقدم السراج بالشكر والتقدير للأطقم الطبية والصحية وخدمات الإسعاف لجهودهم في دعم العمليات العسكرية معلناً أن المجلس الرئاسي بصدد إصدار تعليماته لتسييل المبالغ المالية اللازمة لإستكمال وصيانة المستشفيات القريبة من مناطق العمليات الحربية.

و تقدم رئيس المجلس الرئاسي بالشكر لمكتب النائب العام، وأجهزة وزارة الداخلية، و خاصة مكاتب البحث الجنائي الذين قال أنهم لم يتوقفوا عن العمل رغم صعوبة الظروف والبعد الجغرافي أحيانا ، و قد ساهموا في تكوين قاعدة معلومات أمنية قال أنها ساعدت في العمليات الجارية حاليا.

و عن العمليات العسكرية الجارية فى سرت وما جاورها أكد السراج على أهمية عملية تحريرها رغم أهميتها الفائقة لسيادة ليبيا وأمنها وحياة مواطنيها، بما فيه من إنهاء لأي خطر قال انه يستهدف مناطق حقول النفط والمنشآت النفطية والتي هي ثروة ليبيا وثروة أجيالها القادمة معتبراً ذلك مساعدة للعالم اجمع على الخلاص من هذا الوباء، ومحفزاً لمصالحة سياسية وإجتماعية شاملة، التي نرجو في هذه الأيام المباركة ان تكتمل خطواتها بأسرع الآجال ليوحد الليبيين ويعزز توافقهم.

المشاركة