ليبيا – إعتبر عضو مجلس الدولة الإستشاري عبد الرحمن الشاطر اداء “حكومة الوفاق” ضعيف جدا نظرا للتشكيلة المتناقضة فيه مبينا بأنه لم يحقق الاتفاق على رؤية واحدة من اجل خطة عمل موحدة لإخراج ليبيا من الوضع الصعب التي تعاني منها على الصعد الامنية والاقتصادية والاجتماعية.

الشاطر أضاف بمداخلة هاتفية خلال برنامج منتصف الليل الذي تم بثه أمس الإثنين عبر قناة ليبيا لكل الأحرار أن المجلس الرئاسي مازال  يجامل الاقلية التي تريد فرض رأيها و حلولها على ليبيا الامر الذي سيؤدي للانقسام لافتاً إلى أن الارادة السياسية “للحكومة” غير متوفرة و التناحر كبير جدا ومنشغلة بتقسيم المناصب والغنائم وترك الوطن في مهب الريح.

وبيّن الشاطر ان مجلس الدولة يسعى جاهدا لتطبيق الإتفاق السياسي دون أي خروقات تذكر مضيفاً أنه لا يوجد اي تعاون بين مجلس الدولة و “حكومة الوفاق” ولم يقدم  له أي مشاريع لاعطاء المشورة وأن هناك خلل في تركيبة المجلس الرئاسي و لا بد من وضع خطة ورؤية واضحة و واحده وعدم الرضوخ للاقلية من مجلس النواب الذي سيؤدي الى مزيد من الانشقاق و التقسيم.

و أوضح عضو المجلس أن الاتفاق السياسي بُني على اساس تفويض “حكومة الوفاق” سحب الكثير من الإختصاصات التشريعية سواء من مجلس النواب او مجلس الدولة.

وإختتم الشاطر مداخلته بالتأكيد على وجود إنشقاقات بالمجلس الرئاسي من خلال البيانات المتضاربة و الصراعات على المناصب داعيا المجلس الرئاسي لتوضيح خططهم للشعب مضيفاً بأنه يجب على “حكومة الوفاق” اتخاذ قرارت جريئة لفرض هيبة الدولة و فتح تصدير النفط و ايقاف اطلاق النار.