الخارجية المصرية : مصر ستراجع التعاون مع إيطاليا في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية و ملف ليبيا

أعربت وزارة الخارجية المصرية عن أسفها للقرار الصادر عن مجلس النواب الإيطالي بتأييد قرار مجلس الشيوخ بتعليق تزويد مصر بقطع غيار لطائرات حربية على خلفية بحادث مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، مشيرة إلى تأثير ذلك على التعاون بين البلدين في مكافحة الهجرة غير الشرعية والأوضاع بشكل عام في ليبيا.

و اعتبرت الخارجية المصرية ، في بيان لها، أن القرار “لا يتسق مع حجم ومستوى التعاون القائم بين سلطات التحقيق في البلدين منذ بداية الكشف عن الحادث، ويتناقض مع الهدف المشترك الخاص بمكافحة الإرهاب لتأثيره السلبي على القدرات المصرية في هذا المجال”.

وأشار البيان إلى أن “الأشهر والأسابيع الماضية شهدت زيارات متبادلة بين جهات التحقيق المصرية والإيطالية تم خلالها تسليم الجانب الإيطالي مئات الأوراق وعشرات الملفات الخاصة بنتائج تحقيقات الجانب المصري بكل شفافية وتعاون، وذلك في الوقت الذي لم تحصل فيه مصر حتى الآن على إجابات شافية عن أسباب مقتل المواطن محمد باهر صبحي إبراهيم على واختفاء المواطن عادل معوض هيكل في إيطاليا”.

وأعرب البيان عن إندهاش مصر  “لكون مجلس النواب الإيطالي لم ينتقد أو يتخذ إجراء  ضد جامعة كامبريدج حينما امتنعت عن التعاون مع الجهات المعنية الإيطالية، مشيراً إلى أن القرار ينطوي على توجه يؤثر سلباً على مجمل مجالات التعاون بين البلدين، ويستدعى اتخاذ إجراءات من شأنها أن تمس مستوى التعاون القائم بين مصر وإيطاليا ثنائياً وإقليمياً ودولياً، بما فى ذلك مراجعة التعاون القائم في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط والتعامل مع الأوضاع في ليبيا وغيرها من المجالات التي تحصل ايطاليا فيها على دعم مصر”.

واختتمت وزارة الخارجية المصرية  بيانها بالتأكيد على أن “مصر سوف تظل دائما حريصة على الحفاظ على علاقتها الخاصة مع ايطاليا، وأنها تتطلع لأن تعكس المواقف الإيطالية نفس الاهتمام والحرص”.