المجلس الأعلى للقبائل الليبية : الإفراج عن سيف الإسلام القذافي خطوة على طريق المصالحة الوطنية الحقيقية

ليبيا –إعتبر المجلس الأعلى للقبائل و المدن الإفراج عن سيف الإسلام القذافي خطوة صحيحة على طريق المصالحة الوطنية الحقيقية الشاملة التي سعى إليها المجلس عبر مطالبة مجلس النواب بإصدار قانون العفو العام منذ سنة 2014.

وثمن المجلس خلال بيان صدر عنه  و تحصلت المرصد على نسخة منه الموقف الذي إتخذه آمر كتيبة أبو بكر الصديق العقيد العجمي العتيري بالإفراج عن سيف الإسلام القذافي وتنفيذه قانون العفو العام إضافة لمعاملته الجيدة له طيلة فترة إحتجازة.

كما و تقدم المجلس ببالغ التقدير و الشكر لقبيلة الزنتان لمواقفها التي قال إنها تدل على أصالتهم و لكل من ساهم في إصدار هذا القانون سواءً من مجلس النواب أو وزارة العدل و على رأسهم وزير العدل المتوفي  د. المبروك قريرة و المستشار عيسى عبد الله وكيل وزارة العدل لتعاونهم مع المجلس لتفعيل هذا القانون.

المجلس حيا خلال البيان قبيلة البراعصة لإستضافتها حراك القبائل مع وزارة العدل من أجل تفعيل هذا القانون و شكر المجلس أيضاً شباب الحراك الشعبي بالبيضاء الذي ساهم كذلك بتفعيله.

و في ختام البيان أكد المجلس ضرورة إطلاق سراح جميع المعتقلين تنفيذاً لقانون العفو العام من أجل إرساء مبدأ العدالة والتسامح بين أبناء الشعب للوصول للمصلحة الوطنية الحقيقية.