العراق- أطلقت القوات العراقية الرصاص وقنابل الغاز أمس الجمعة لتفريق المئات من ذوي ضحايا تفجير الكرادة الدامي الذين كانوا يحاولون اقتحام المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية.

وقالت مصادر أمنية أن زهاء 300 شخص من أسر قتلى منطقة الكرادة توجهوا إلى المنطقة الخضراء من جهة الجسر المعلق قريب على النفق.

وأضافت أن القوات الأمنية أطلقت الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية وإطلاقات نارية لمنعهم من اقتحام المنطقة الخضراء شديدة التحصين التي تضم مقرات حكومية.

وتواجه الحكومة العراقية والأجهزة الأنية اتهامات بالتقصير في حماية المدنيين وذلك على خلفية الهجوم الدامي الذي ضرب عشية عيد الفطر منطقة الكرادة ببغداد وخلف 300 قتيل.

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدرالعبادي أقال ثلاثة من كبار قادة الأمن في بغداد بعد التفجير الدامي الذي أثار موجة غضب من ضعف خدمات الطوارئ وتقصير الأجهزة الأمنية.

وقال بيان على صفحة العبادي في فيسبوك إن الأخير أصدر أمرا “بإعفاء قائد عمليات بغداد من منصبه وإعفاء مسؤولي الأمن والاستخبارات في بغداد من مناصبهم.

وغداة التفجير الدامي الذي وقع الاثنين، أعلن وزير الداخلية محمد الغبان استقالته وألقى مسؤولية الهجوم على الافتقار للتواصل بين الأجهزة المتعددة المعنية بأمن العاصمة.

المشاركة