ليبيا- أكد رئيس مجلس الزاوية المحلي محمد الخذراوي حصول ما وصفه بـ  إلتفاف على الإتفاق المبرم مع قبائل ورشفانة لفتح الطريق الساحلي إثر قيام مجموعة من المسلحين من غير المتفق معهم على تنفيذ الإتفاق بالإمتناع عن تنفيذه .

الخذراوي أوضح بمداخلة هاتفية في نشرة أخبار ”  قناة النبأ ” بأن الإتفاق على فتح الطريق المغلق منذ أكثر من عام تم بين  عقلاء الزاوية وورشفانة فيما وافق مسلحون من العقلاء على فتح هذا الطريق وتأمينه.

ونبه الخذراوي لخطورة ممارسة من وصفهم ببعض المجرمين الموجودين داخل ورشفانة لجرائم الحرابة على الطريق مؤكداً حاجة هذا الطريق البالغ طوله 10 كيلومترات للتأمين في حال فتحه من ” بوابة الصمود ” غرباً إلى كوبري الـ 17 شرقاً.

وأضاف بأن مجلس الزاوية المحلي لم يتواصل مع نظيره بورشفانة لمعرفة وجهة نظره مؤكداً تواصله مع لجنة الـ11 و مسلحين للتخفيف من معاناة السكان المضطرين لقطع 250 كيلومتراً عبر طرق بديلة للوصول إلى العاصمة طرابلس.

المشاركة